عفاف راضي تعرض ابنتها للتبني وتكشف سر غيابها

تصدرت الفنانة عفاف راضي محرك البحث جوجل وذلك بعد ظهورها الإعلامي النادر الذذي حدث في برنامج باب الخلق مع الإعلامي الشهير محمود سعد، والذي تبثه قناة النهار المحلية، حيث تحدثت الفنانة الكبيرة عن سبب غيابها عن الساحة الفنية، بالإضافة إلى حديثها عن ابنتها مي كمال.

وذكرت الفنانة عفاف راضي الكثير من المعلومات عن نفسها وعن ابنتها خلال البرنامج، مع الإعلامي محمود سعد، كما تذكرت ذكرياتها الفنية والشخصية.

عفاف راضي تعرض ابنتها للتبني

قالت الفنانة عفاف راضي في اللقاء الإعلامي، أن ابنتها الفنانة مي كمال لديها موهبة كبيرة، وتتمنى لو أن ملحنا يكتشف موهبتها ويتبناها كما اكتشفها هي وتبناها فنيا الملحن الكبير بليغ حمدي، متمنية أن تكون ابنتها على نفس الطريق الذي عاشته.

عفاف راضي

وذكرت الفنانة عفاف راضي أن أغانيها كانت تظهر في آخر لحظة إلى جانب صعوبة مواعيده، وذلك في تذكر ذكرياتها مع الملحن الراحل بليغ حمدي، مشيرة إلى أنها كانت دائما مرتبطة في حفلاتها مع عبدالحليم حافظ حيث كانوا يدفعون بها في حفلاته وحفلاته فيها أنوار عالية جدا، لذا يجب أن تكون هي مجهزة أغنية جميلة، لذا كان من المفترض عليها البحث عن بليغ حمدي وتتحدث إليه لكي يعطيها أغنية جديدة، لذلك كان عيبه الوحيد هو المواعيد.

وعن تأثير تبنيها من قبل بليغ حمدي ورغبتها في أن يتبنى ابنتها ملحن مماثل، قالت أكيد بالطبيع من حسن حظها جدا أن حدث هذا الأمر معها، مؤكدة تمنيها حدوث الأمر نفسها، لكنها استدركت قائلة، لكن الزمن تغير، مشيرة إلى أن ابنتها كانت ستكون محظوظة لو تبناها ملحن كبير يدفعها ويستطيع التلحين لطبقات صوتها المختلفة وتشكيل خاماته.

سر غياب عفاف راضي

عفاف راضي

وفي لقاءها مع المذيع محمود سعد، ذكرت الفنانة عفاف راضي سبب ابتعادها عن الساحة الفنية والغنائية لسنوات طويلة وعدم تفكيرها في العودة للوسط من جديد.

وقالت عفاف راضي، أن أول أسباب ابتعادها عن الساحة الغنائية وعدم نيتها العودة لها من جديد، هو وفاة الملحنين الذين كانت تتعامل معهم مثل بليغ حمدي وكما الشناوي وغيرهما، كما أنها لا تجيد الاتصال بالمؤلفين والكتاب والتواصل معهم.

وأضافت أنها غير لحوحة وأيضا كسولة في هذا المجال لأنها تحب الجلوس في المنزل أكثر من أي شئ، مؤكدة أن حياتها الشخصية ظلت طوال الوقت بعيدة عن الساحلة الفنية.

وعن إمكانية عودتها للغناء مرة أخرى قالت عفاف راضي ان هناك عدة عوامل لا تساعد على ذلك وهي أنه لا يوجد إنتاج فني حيث كان في البداية هناك شركات تتبنى الأصوات وتتولى الانتاج وأيضا عملية التوزيع كانت تحتاج لشركة أيضا وهو ما يجعلها لا تستطيع استكمال هذا المشوار.

عفاف راضي

موضوعات تهمك:

نانسي صلاح تتصدر بسامح عبدالعزيز: “عايزة تبقى نجمة”

قد يعجبك ايضا