ظريف يرد على تصريحات مرشد إيران حول تسجيله المسرب

علق وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، على الانتقادات الحادة التي تعرض لها من قبل المرشد الديني الإيراني علي خامنئي، مؤكدا أنه يتمنى أن يواصل تنفيذ مهامه لاتباع تعليمات زعيم إيران.

وقال ظريف في تدوينة نشرها عبر صفحته الرسمية، أن الملاحظات التي وصفها بالرحيمة للمرشد الأعلى كما هو الحال دائما هي ختم الكلام بالنسبة له ولزملائه ونقطة النهاية لمناقشات الخبراء، مضيفا أنه بصفته باحثا في العلاقات الخارجية كان يؤمن دائما ان السياسة الخارجية موضوعا للوفاق والانسجام الوطنيين وان تتم إدارتها وتوجيهها من أعلى مستوى وبالتالي فإن اتباع وجهات النظر وقرارات القيادة ضرورة لا يمكن إنكارها للسياسة الخارجية، على حد تعبيره.

وأضاف أنه يأسف لأن بعض آرائه الشخصية التي تم التعبير عنها فقط من أجل النقل الصادق للتجارب وبدون نيسة للنشر تم نشرها سرا واستغلالها بشكل انتقائي واستخدامها كمصدر للعداء من قبل معادي البلاد والشعب والثورة وأدت لانزعاج مرشد إيران.

وأوضح أنه يأمل في ان يتمكن هو وزملائه في العمل في تنفيذ تعليمات مرشد إيران من أجل تقدم إيران العزيزة، على حد قوله.

وفي وقت سابق عبر مرشد إيران عن استغرابه حول آراء بعض المسؤولين، معتبرا أن وسائل إعلام معادية لهم نشروا تلك التسريبات السرية، مشيرا إلى أن هذا الرأي يعبر عن رأي أعداء إيران الأمريكيين، وأنها منزعجة من نفوذ الحرس الثوري في المنطقة ولذلك اغتالت قاسم سليماني قائد فيلق القدس السابق.

وكان تسريب صوتي بثته قناة إيران إينترنشنال، يقول فيه ظريف أن نفوذه في السياسة الخارجية لبلاده صفر، وأن المتحكم الرئيسي في تلك السياسة هو الحرس الثوري الإيراني، ومنتقدا بذلك نفوذ قاسم سليماني فيما يخص السياسة الخارجية لإيران.

وقالت السلطات الإيرانية أن هذا التسجيل كان برنامجا موسعا مع عدد من مسؤولين إيرانيين وانتج للاحتفاظ به في سجلات الدولة وليس للنشر.

موضوعات تهمك:

واشنطن: المفاوضات مع إيران في نقطة غير واضحة

قد يعجبك ايضا