طارق شوقي يتصدر التريند ووزارة التعليم توجه له رسالة

محمد خالد23 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
محمد خالد
تريند
Ad Space
طارق شوقي

طارق شوقي وزير التعليم المصري السابق تصدر اهتمام مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، وذلك مع قرب بدء الدراسة للعام الدراسي الجديد، في وقت يتحدث فيه بعض المصريين عن فقدانهم واحد من الوزراء الأكفاء الذين كان لديهم مشروع حقيقي لتطوير التعليم.

وفاة زوجة طارق شوقي

لكن الحدث الأبرز في حياة الوزير السابق الشخصية، هي رحيل زوجته عن عالمنا وتلقيه العزاء ووداع زوجته السيدة زينب المرشدي التي توفيت أمس الخميس 22 سبتمبر.

وكان الوزير قد أعلن أمس عن وفاة زوجته عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وقال: “يقام عزاء زوجتي السيدة زينب المرشدي بمسجد المشير قاعة السلام بعد مغرب يوم الأحد الموافق 25 سبتمبر 2022 بإذن الله.. يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي”.

طارق شوقي

وكان طارق شوقي قد كتب أمس في منشور سابق: “البقاء والدوام لله.. توفيت إلى رحمة الله تعالى زوجتي الغالية السيدة زينب المرشدي”.

وأعلن وزير التربية والتعليم السابق عن موعد الجنازة والتي أقيمت بعد صلاة عصر أمس في مسجد الشرطة بالتجمع الأول،وحضر إلى الجنازة عدد كبير من الشخصيات العامة والسياسية والمشاهير، كما حرص آخرين من المشاهير على تقديم واجب العزاء في السرادق المقام مساء أمس.

وزارة التربية والتعليم تعزي طارق شوقي

وقدمت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني وجميع العاملين بها في رسالة لها، التعازي للوزير السابق وتمنت للراحلة المغفرة والرحمة.

وقال بيان الوزارة: “ببالغ الأسى والحزن ننعى السيدة زينب المرشدي حرم الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني السابق، ندعو الله أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمت ويسكنها فسيح جناته.

طارق شوقي

كما قدم الوزير الحالي رضا حجازي العزاء للوزير السابق طارق شوقي وحرص على إصدار رسالة عزاء له.

وحرص عدد كبير من أولياء الأمور والمعلمين على تقديم العزاء للوزير السابق عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، وكتبوا ينعون الراحلة ويدعون لها بالرحمة والمغفرة وللوزير بالصبر والسلوان.

موضوعات تهمك:

تاجيل الدراسة في مصر: الوزير غاضب والسوشيل ميديا مشتعلة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة