شيخ الأزهر يطلق أول رد عملي على الرسومات المسيئة للرسول

أطلق شيخ الإزهر الشريف، الدكتور احمد الطيب، اليوم الأربعاء، ردا عمليا على المسيئين الفرنسيين للرسول محمد نبي الإسلام، عليه السلام.

ودعا شيخ الإزهار في كلمة له اليوم بمناسبة المولد النبوي الشريف، إلى إقرار تشريع عالمي يجرم معاداة المسلمين والتفرقة بينهم معلنا إطلاق منصة عالمية للتعريف بالنبي محمد، في أول رد عملي من جهة رسمية ضد الرسومات المسيئة لنبي الإسلام.

وقال شيخ الأزهر، خلال كلته بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، أن الأزهر سارع لإدانة حادث القتل البغيض ضد المدرس الفرنسي في باريس، وهو حادث مؤسف ومؤلم ومن المؤسف أشد الأسف أيضا أن يتم الإساء للإسلام والمسلمين وقد أصبحت أداة لحشد الأصوات والمضاربة بها في أسواق الانتخابات.

وأضاف أن الرسوم المسيئة التي تتبناها بعض الصحف والمجلات وبعض السياسات أيضا ما هي الا عبث وتهريج وانفلات من قيود المسؤولية والالتزام الخلفي والعرف الدولي والقانون العام وهو عداء صريح لهذا الدين الحنيف.

ودعا المجتمع الدولي كله لإقرار تشريع عالمي يجرم عاداة المسلمين والتفرقة بينهم وبين غيرهم في الحقوق والواجبات والاحترام الكامل.

وطالب شيخ الأزهر المسلمين في الدول الغربية للاندماج الإيجابي الواعي في تلك المجتمعات، مؤكدا أنه أطلق منصة عالمية للتعريف بنبي الرحمة ورسول الانسانية يقوم على تشغيلها مرصد الأزهر لمكافحة التطرف بعدد من لغات العالم.

موضوعات تهمك:

السيسي يعلق على الرسومات المسيئة للنبي محمد

قد يعجبك ايضا