سهير المرشدي تستغيث لاستعادة جثمان شقيقتها والحكومة ترد

تصد اسم الممثلة المصرية الشهيرة سهير المرشدي محرك البحث جوجل، وذلك بعد نداء استغاثة للسلطات المصرية لإعادة جثمان شقيقتها من اليابان من أجل دفنها في البلاد.

واهتم الجمهور الفني المصري بالقضية وتضامن الآلاف معها بعد أن بكت مستغيثة لدفن شقيقتها في بلادها والتدخل الحكومي لاعادة الجثمان كي لا تدفن في الغربة بعيدا عن مقابر عائلتها.

نداء سهير المرشدي

ووجهت الفنانة الكبيرة نداء استغاثة إلى السلطات المصرية، عبر فضائية صدى البلد، أمس الجمعة، بعد أن توفيت شقيقتها زينب يوم الأربعاء الماضي في مدينة أوكاياما التي تبعد عن طوكيو بنحو 10 ساعات برا، بعد صراع مع المرض.

سهير المرشدي

وقالت شاكية في تصريحات صحفية أنها وأسرتها غير قادرين على استعادة جثمان الفقيدة زينب المرشدي من اليابان مؤكدة ان شقيقتها أعطت عمرها كله للعمل الصحافي وكانت مصرية وطنية حتى النخاع، وتعبر عن ضمير مصر الحر، على حد تعبيرها.

وأضافت: “يرضيكم أن جثمان شقيقتي زينب يبقى موجود في طوكيو ومش قادرين نرجعها مصر؟”، مطالبة الحكومة بالتدخل من أجل إعادة جثمان الفقيدة لدفنها في أرض الوطن لتتمكن عائلتها من إلقاء النظرة الأخيرة عليها ودفنها بمقابر العائلة.

الحكومة تستجيب لنداء سهير المرشدي

سهير المرشدي

بعد أن وجد نداء الاستغاثة صدى كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي، استجابت الحكومة المصرية لطلب المرشدي، وردت وزيرة الدولة لشؤون الهجرة والمصريين بالخارج نبيلة مكرم.

وقالت مكرم في بيان لها، أن وزارةتها بدأت إجراءات سريعة وفورية لإستعادة جثمان الصحافية زينب المرشدي شقيقة سهير المرشدي من اليابان.

وأضافت أن جثمان الفقيدة الراحلة وصل إلى طوكيو يوم أمس الجمعة وأن السفارة المصرية باليابان أنهت كافة الإجراءات الورقية سواء في اليابان أو مصر وتمت صلاة الجنازة على روحها.

وأشارت إلى أن الحجز المتاح في الطيران الدولي سيكون في الأول من شهر فبراير على الخطوط الإماراتية بسبب ما تقوم به اليابان من إجراءات احترازية وسياسات للغلق العام، مؤكدة أن السفارة المصرية باليابان ستقوم باللازم في حال وجود حجز مفتوح قبل تاريخ الأول من شهر فبراير.

موضوعات تهمك:

شريفة ماهر تتصدر التريند بسبب مشكلاتها من ابنها التي منعتها من دفنه

قد يعجبك ايضا