زعيمة حزب معارض تشن هجومًا لاذعًا ضد أردوغان

Turkey's President Recep Tayyip Erdogan speaks at a joint news conference with Spanish Prime Minister Pedro Sanchez after their talks at the presidential palace, in Ankara, Turkey, Wednesday, Nov. 17, 2021. Erdogan said Wednesday that his country hopes to increase defense cooperation with NATO ally Spain through the purchase of a second aircraft carrier as well as a submarine.(AP Photo/Burhan Ozbilici)

شنت رئيس حزب الخير التركي المعارض ميرال أكشنار هجومًا على الرئيس رجب طيب أردوغان قائلة أنه يتخبط بعد إدراكه أنه سيخسر الانتخابات، محمّلة إياه المسؤولية عن الأزمة الاقتصادية في تركيا.

وقالت خلال اجتماع كتلة الحزب البرلمانية، أن تخبط أردوغان بعد إدراكه خسارته للانتخابات المقبلة باتت واضحة للجميع.

وأضافت أن الرئيس التركي يتحمل مسؤولية الأزمة الاقتصادية التي تشهدها تركيا حاليًا وخاصة بما يتعلق بسعر الصرف، مشيرة إلى أنه كلما تضاءل احتياطي البنك المركزي ارتفعت علاوة المخاطر وكلمات ارتفعت علاوة المخاطر ارتفعت قيمة الدولار وكلمات ارتفعت فاتورة نظام ودائع الليرة المؤمنة ضد تقلبات سعر الصرف وكلما ارتفعت قيمة الدولار ارتفعت فاتورة نظام ودائع الليرة المؤمنة ضد تقلبات سعر الصرف، وتابعت: “كلما تدخلت في سعر الصرف لتقليص تلك الفاتورة يتضاءل الاحتياطي للبنك المركزي”.

وبحسب صحيفة زمان التركية فقد شككت النائبة في نوابا الرئيس أردوغان حول إعلانه معارضة عضوية فنلندا والسويد بحلف الناتو بسبب دعمهم لحزب العمال الكردستاني، قائلة: “لو كان هدفك التفاوض على المال فواجبنا أن نتصدى لهذا لن نسمح باستغلال دماء شهدائنا للتفاوض على المال بأوروبا لقد سبق وأن أسئ استغلال حسن نوايا تركيا تجاه الغرب مرات عدة وعلى ما ينتظرون من تركيا إبداء حسن النية تجاه عضوية فنلندا والسويد أن يعيدوا النظر إلى نواياهم نحن نريد قرار لدعم مصالح الشعب”.

وعلقت على أن ما يتم تداوله من أخبار حول بيع تركيا ذهبها في البنك المركزي بسعر أقل من قيمته الفعلية، قائلة: “لا نريد التفكير في أن البنك المركزي هي المؤسسة التي قامت ببيع آخر ما نمتلك من أصول مثلما يفعل التاجر المفلس لكن للأسف هذه المرة التي بلغها النظام القائم على إرادة شخص واحد بموجب القرارات غير العلمية باتت اعتيادية”.

موضوعات تهمك:

أردوغان يصل الإمارات لتقديم العزاء في وفاة بن زايد

قد يعجبك ايضا