روسيا مسؤولة عن الهجمات السيبرانية على مؤسسات أمريكية

قال تقرير لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية، أن روسيا كانت المسؤولة عن اختراق مؤسسات حكومية أمريكية منها وزارتي الخزانة والتجارة في وقت سابق، قبل ان تتهم لاحقا موسكو بشن هجوم سيبراني على وزارة الأمن الداخلي الأمريكي.

وقال مسؤولون أمريكيون وفقا للصحيفة، أن وزارة الأمن الداخلي هي ثالث الوكالات الفيدرالية الأمريكية التي تسقط ضحية لحملة تجسس إلكتروني واسعة من قبل الحكومة الروسية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين آخرين قالت أنهم مطلعين، أنه من المتوقع أن تتوسع قائمة ضحايا الاختراقات الروسية لتشمل شركات خاصة.

بينما أكد المتحدث باسم وزارة الأمن الداخلي أليكسي وولتورنيست أتن وزارته على علم بالتقارير الخاصة بالاختراق وتحقق في الأمر في الوقت الحالي.

وفق وقت سابق الاثنين، علق المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف على خبر شن هجمات إلكترونية على وزارة الخزانة الأمريكية، مشيرا إلى ان واشنطن رفضت مقترحات بلاده بشأن التعاون في مجال مكافحة القرصنة.

وفي تصريحات يوم الاثنين قال بيسكوف انه يود أن يرفض تلك الاتهامات مجددا مؤكدا أن بوتين هو من اقترح على الجانب الأمريكية وعقد اتفاقية حول التعاون في مجال الأمن السيبراني وأمن المعلومات، وكان ذلك سيسمح للدولتين بالتعاون في مكافحة أي جرائم سيبرانية وأي محاولات للتجسس السيبراني وما إلى ذلك لكن مبادرة بوتين تلك لم تلقى ردا أمريكيا.

وأضاف بيسكوف، أنه إذا كان هناك هجمات على مدار أشهر ولم يستطع الأمريكيون مواجهتها فإن ذلك كان سببا في القاء اللوم على الروس، نافيا أن يكون لهم أي علاقة بالأمر.

موضوعات تهمك:

هجوم سيبراني ناجح على وزارتين أمريكيتيين

قد يعجبك ايضا