دير الزور السورية تحت الحصار الأمريكي بمساعدة قسد

سلمى المهندس17 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهرين
سلمى المهندس
العرب
Ad Space
دير الزور

تواصل القوات الأمريكية لليوم الثالث على التوالي حصارها المشدد على بلدة ذيبان في محافظة دير الزور السورية شرق سوريا، وهي المنطقة الموازية لحقل العمر أكبر حقول النفط السورية التي تسيطر عليه، بمساعدة القوات الانفصالية.

وبحسب مصادر محلية في تلك المحافظة فإن مسلحين من قسد الموالية للجيش الأمريكي شنوا خلال الأيام الماضية سلسلة مداهمات ضد المعابر النهرية على أطراف البلدة مما أسفر عن مقتل مسلح في التنظيم وإصابة آخرين خلال الاشتباكات التي نشبت مع أهالي البلدة بعدها قامت الدوريات الأمريكية العسكرية بمساعدة مسلحين من قسد بإطباق الحصار الخانق على حي اللطوة ببلدة ذيبان وذلك للضغط على الأهالي لتسليم عدد من أبنائهم.

وأضافت تلك المصادر أن القوات التي تحاصر الأهالي منعتهم من فتح محالهم التجارية ومن الخروج والدخول إلى البلدة بما في ذلك الحالات الطبية والإسعافية الطارئة.

وعادة ما تقتحم قوات قسد المعادية للعشائر العربية والتي ترتكبها بحقها جرائم قتل واعتقال تعسفي وسوق أبنائهم للتجنيد الإجباري للقتال في صفوفها، بينما عادة ما يقوم الأهالي بالخروج في احتجاجات ضد القوات الانفصالية وضد القوات الأمريكية الداعمة لها.

دير الزور

وتتواجد قوات أمريكية وقوات غربية محالفة لها في شمال شرق سوريا وبالمناطق المحيط الغنية بالغاز والنفط، وتحتل أكبر قاعدة نفطية في الشمال السوري وهي قاعدة حقل العمر النفطية، والتي تتمركز فيها بقواتها.

وتعرضت تلك القاعدة في الفترة الأخيرة لسلسلة ضربات صاروخية مجهولة المصدر ما أسفر عن مقتل جنود أمريكيين وإصابة آخرين.

ويحتج حاليًا أبناء العشائر العربية على ممارسات قسد الإرهابية في دير الزور بقطع طريق عام في بلدة الحصان وأحرقوا بعض إطارات السيارات احتجاجًا على ما تقوم به تلك القوات بحق السكان.

دير الزور

موضوعات تهمك:

سوريا.. مسيرة تركية تقتل 5 عناصر من قسد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة