دبلوماسيون أوروبيون يزورون الضفة ويرفضون الاستيطان

رفض دبلوماسيون أوروبيون اليوم الخميس، سياسات الاستيطان الإسرائيلية وإجراءاتها المتبعة في ذلك السياق.

جاء لك بعد أن زار رؤساء بعثات دبلوماسية وممثلون من دول بلجيكا والدنمارك والاتحاد الأوروبي وفنلندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وليتوانيا وهولندا والنرويج وسلوفينيا وإسبانيا والسويد وبريطانيا قرية بيبتا التابعة لمحافظة نابلس في الضفة الغربية بينما أعلنت إيرلندا التزامها بموقف تلك الدول.

وقال ممثلو تلك الدول في بيان مشترك أن “إسرائيل” كقوة محتلة عليها التزامات بحماية الفلسطينيين كما أنها ملزمة بحماية ممتلكاتهم ويجب محاسبة المستوطنين وغيرهم من المسؤولين عن الجرائم بحق الفلسطينيين ويجب إجراء تحقيق شامل بشأن أعمال العنف ومتابعة التقارير التي يوجهها الفلسطينيون إلى السلطات الإسرائيلية.

والتقى الدبلوماسيون الأوروبيون خلال تلك الزيارة بأهالي القرية واستمعوا للأزمات التي يواجهونها كما نقل السكان الفلسطينيون صورة الوضع الحالي وكيف أنهم يخافون خسارة المزيد من الأراضي والتعرض لمزيد من العنف من جانب المستوطنين.

موضوعات تهمك:

إخلاء البؤرة الاستيطانية على جبل صبيح

قد يعجبك ايضا