السكري يضرب الأطفال المصابين بكورونا أكثر من غيرهم

محمد جابر12 يناير 2022آخر تحديث : منذ 11 شهر
محمد جابر
كوروناأطفالمميزة
Ad Space
السكري
قياس نسبة السكري لدى طفل

كشفت دراسة أمريكية جديدة أن الأطفال المصابين بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، هم أكثر عرضة للإصابة بداء السكري من الاول أو الثاني مقارنة بأقرانهم غير المصابين.

وتشمل الدراسة التي أجرتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بيانات جمعت من أكل من 2.5 مليون مريض من الأطفال حديثي الولادة حتى 17 عاما، في الفترة بين مارس 2020 ويونيو 2021، ليجد الباحثون أن أولئك الذين أصيبوا بفيروس SARS-CoV-2 المسبب لكوفيد 19، كانوا عرضة أكثر للإصابة بمرض السكري بعد أكثر من شهر من مرضهم بالمقارنة بالأطفال الذين لم يصابوا أبدا بالفيروس.

وعلى الرغم من أن هذا قد يبدوا مقلقا إلى أن الفارق بحسب الدراسة كان 0.05 بالمائة، ليقول الباحثون أن احتمالية إصابة الطفل بالمرض لا تزال منخفضة للغاية وأن هناك حاجة لمزيد من البحث لاكتشاف تلك العلاقة المحتملة بين الفيروس ومرض السكري لدى الأطفال.

وقد جذبت الدراسة المزيد من الانتباه إلى حالة تؤثر على الملايين في كل عام، ويوجد أكثر من نوع واحد من داء السكري لكن النوعين الأكثر انتشارا هو النوع الأول والثاني ويصاب 90 بالمائة من المرضى بالنوع الثاني لكن النوع الأول لا يزال يؤثر في آلاف المصابين، إن لم يكن الملايين.

ويتم تشخيص النوع الأول من المرض خلال فترة المراهقة ويعد أحد أمراض المناعة الذاتية، بينما يتطور النوع الثاني بشكل مكرر في منتصف العمر وله مكون وراثي قوي.

أعراض داء السكري من النوع الأول:

  1. الشعور بالعطش الشديد
  2.  التبول أكثر من المعتاد
  3.  الشعور بالتعب الشديد
  4.  إنقاص الوزن دون محاولة
  5.  مرض القلاع المتكرر
  6.  عدم وضوح الرؤية
  7. الجروح والجروح التي لا تلتئم
  8. رائحة الفم الكريهة

أعراض النوع الثاني من داء السكري هي:

  • التبول أكثر من المعتاد
  • الشعور بالعطش طوال الوقت
  • الشعور بالتعب الشديد
  • إنقاص الوزن دون محاولة
  • حكة حول الجهاز التناسلي
  • الجروح التي تستغرق وقتا أطول للشفاء
  • عدم وضوح الرؤية

وللنوعين أعراضا متشابهة وإن كان هناك بعض الاختلافات، وقد يكون للمصابين أعراض متشابهة لكن هناك اختلافات واضحة يمكن من خلالها التشخيص الدقيق، وتقول جمعية السكري الخيرية في بريطانيا أنه في مرض السكري من النوع الأول يهاجم الجسم خلايا البنكرياس، ما يعني ان الجسم لا يمكنه إنتاج أي إنسولين.

أما النوع الثاني من مرض السكري ففيه لا يستطيع الجسم إنتاج ما يكفي من الإنسولين أو الإنسولين الذي تصنعه لا يعمل بشكل صحيح.

وتشير دراسة مركز السيطرة على الامراض إلى أن كلا النوعين من مرض السكري من المرجح أن يتم تشخيصهما لدى الأطفال المصابين بكورونا أكثر من أولئك الذين لم يصابوا به من قبل.

ويقول الباحثون أن فيروس كورونا قد يكون له تفاعل سلبي مع الخلايا المصنعة للأنسولين ما يؤدي إلى مقاومته، لكن لا يمكن استخلاص استنتاجات نهائية دون بحث أكثر حول سبب إصابة الأطفال المصابين بفيروس كورونا بمرض السكري بنسبة أعلى.

موضوعات تهمك:

موجة كوفيد ـ 19 الخامسة بين أغنياء العالم وفقرائه

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة