حقيقة وفاة الداعية السعودي عائض القرني

كشفت عائلة الداعية الإسلامي السعودي عائض القرني، عن حقيقة ما يتم تداوله عن وفاته متأثرا بفيروس كورونا.

جاء ذلك بعد أيام من دخوله المستشقى متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

وقال جابر القرني من عائلة الداعية السعودي المعروف، في تغريدة له، أنه كل من يسأل عن حالته الصحية فقد تواصل مع ابنه عبدالله ووضعه الآن مستقر.

وبذلك نفى القرني ما يتردد من شائعات حول وفاته الداعية السعودي.

وأضاف جابر القرني، أنه تم نقل الشيخ عائض من إحدى المستشفيات الأهلية إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي، كما ان الزيارة ممنوعة عنه.

ودعا محبي الشيخ ومريديه للدعاء له قائلا: “لا تنسوه من صادق دعواتكم”.

يذكر ان الداعية عائض القرني قد أصيب بفيروس كورونا المستجد قبل عدة أيام، وتم نقله يوم أمس إلى العناية المركزة في إحدى المستشفيات الحكومة بالعاصمة السعودية الرياض، وذلك بعد تدهور حالته الصحية، مما دفع التقارير والأشخاص لنشر شائعات حول وفاته متاثرا بإصابته بفيروس كورونا.

موضوعات تهمك:

السعودية تقرر نصف مليون ريال تعويض للعاملين في الصحة المتوفين بكورونا

قد يعجبك ايضا