حرب إسقاط بوتين: الهزيمة ليست خياراً روسياً

محمود زين الدين25 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
محمود زين الدين
صحافة و آراءمميزة
Ad Space
بوتين

تطغى لهجة انتصارية على مجمل التحليلات الغربية، بما فيها تلك المحسوبة على اليسار المناهض للحروب الإمبريالية.
تأكد وجود غرف عمليات مشتركة “أطلسية-أوكرانية” وبمساهمة قوات خاصّة أميركية وبريطانية وفرنسية في الحرب.
الأهداف الحقيقية لحرب الغرب في أوكرانيا، أهمّها إلحاق هزيمة منكرة بموسكو تفضي لانهيار ما يسمّونه «منظومة بوتين».
ربما لا تعي نُخب الغرب المخاطر الهائلة لاعتماد هكذا سياسة ضدّ أمة كبرى كروسيا، وما سيترتّب عليها بالنسبة إلى حدّة ومدى المجابهة الحالية.
تعكس تحليلات غربية الإجماع الاستراتيجي بين نُخب الغرب على ضرورة الانتصار بالمواجهة الكبرى مع روسيا، ورغبة في رؤيتها تلاقي مصير الاتحاد السوفياتي.
تجاوز الغرب الخطوط الحمر الروسية حول عدم التورّط المباشر بالحرب أو إرسال أسلحة هجومية وهو تعريف مطّاط لا يضم أسلحة فتّاكة بعيدة المدى وصلت لأوكرانيا.
تمدّ أميركا والناتو قوات أوكرانيا بالمعلومات الاستخبارية عن مواقع القوات الروسية وحركتها، والتي توفّرها شبكة أقمارها الاصطناعية ومنظومة رقابتها الشاملة.
باتت قوات أوكرانيا تمتلك قوّة نارية متعاظمة بفضل أكبر عمليّات ضخّ للسلاح الغربي منذ الحرب العالمية الثانية وإشراف أميركا والناتو المباشر على إدارة المعارك الميدانية.
لن تقبل روسيا كدولة وأمة بهزيمة تضعفها وتعيدها لحافة التفكّك كما كانت بعد انهيار السوفيات ومَن ظن أن بمقدوره تدمير أمم كبرى سيدرك أنه يتورّط في حرب كبرى!
* * *

بقلم: وليد شرارة
احتفاء واسع النطاق من قِبَل مسؤولين غربيين ووسائل إعلامهم بالنجاحات العسكرية الأوكرانية ضدّ الجيش الروسي مؤخرا، كان مناسبةً جديدة للجهر بالأهداف الحقيقية للحرب التي يخوضها الغرب على الساحة الأوكرانية، وأهمّها إلحاق هزيمة منكرة بموسكو تفضي لانهيار ما يسمّونه «منظومة بوتين».
أوّل مَن تكفّل بمهمّة الإفصاح عن مثل هذه «التوقّعات» الخاصّة بمصير الرئيس الروسي، هم خبراء الشأن الروسي في الولايات المتحدة، آنا أبلبوم مثلاً، المؤرّخة المتخصّصة في التاريخ الروسي والعضو في أسرة تحرير «ذي أتلانتيك».
رأت أبليبوم، في مقال على موقع المجلة المذكورة بعنوان «آن الأوان للاستعداد لانتصار أوكراني»، أن التطورات الميدانية الأخيرة تؤكد قدرة الأوكرانيين على الحسم السريع للصراع لمصلحتهم، وطرْد الجيش الروسي من كلّ المناطق التي سيطر عليها منذ عام 2014، ما سيؤدّي في المحصّلة النهائية إلى إطاحة بوتين.
غير أن الأهمّ في المقالة هو خاتمتها، حيث تنصح «الخبيرة» صنّاع القرار الأميركيين بالتفكير حول «مستقبل الاستقرار في روسيا نفسها، وإدخال احتمال عدم الاستقرار في مخطّطاتنا. الجنود الروس يهربون من ساحة المعركة ويتخلّون عن معدّاتهم ويطالبون بالاستسلام. إلى متى علينا الانتظار حتى نرى أعضاء الدائرة الضيّقة حول بوتين يفعلون الأمر نفسه؟ إمكانية عدم الاستقرار في قوّة نووية كروسيا تُرعب الكثيرين، لكنها قد تكون الآن احتمالاً غير قابل للتجنّب. علينا الاستعداد لهذا الاحتمال، والتخطيط له، وتقدير الفرص والمخاطر الناجمة عنه».
تشير أبليبوم إلى الخطاب الذي ألقاه وزير الدفاع الأوكراني، أولسكي ريزنيكوف، الأحد الماضي، خلال اجتماع «منتدى يالطا» للاستراتيجية الأوروبية، المسمّى «دافوس الأوكراني» السنوي، أمام مجموعة من المسؤولين ورجال الأعمال الغربيين، والذي دعاهم فيه إلى «تعلُّم عدم الخوف على غرار الأوكرانيين».
وهو كان قد حدَّد في خطابه هذا «استعادة أوكرانيا لسيادتها على كامل أراضيها، بما فيها الدونباس والقرم»، كهدف للحرب الجارية.
تطغى لهجة انتصارية على مجمل التحليلات الغربية، بما فيها تلك المحسوبة على اليسار. فهذا باتريك كوكبرن، المحسوب على اليسار المناهض للحروب الإمبريالية، وهو قد عارض فعلاً الحروب الأميركية في العراق وأفغانستان، يعتبر في مقال على موقع «كاونتربنش» بعنوان «لماذا سيصبح فشل بوتين في أوكرانيا بأهميّة فشل غورباتشيف في روسيا»، أن تداعيات إصرار الأوّل على الفوز في أوكرانيا، على الدولة الروسية، لا تقلّ كارثيّة عن تلك الناتجة من إصلاحات غورباتشيف على بقاء الاتحاد السوفياتي».
تعكس تلك التحليلات، في الواقع، مناخ الإجماع الاستراتيجي بين نُخب الغرب المختلفة على ضرورة الانتصار في المواجهة الكبرى مع روسيا، ورغبة معلنة في رؤيتها تلاقي مصيراً مشابهاً لمصير الاتحاد السوفياتي.
ربما لا تعي النُخب المذكورة المخاطر الهائلة المتأتّية عن اعتماد هكذا سياسة ضدّ أمة كبرى كروسيا، وما سيترتّب عليها بالنسبة إلى حدّة ومدى المجابهة الحالية.
قيادة أميركية للحرب
القوات الموالية لكييف تقاتل بشراسة وبكفاءة عالية. غير أن هذا المعطى وحده لا يسمح بتفسير الاختراق العسكري الكبير الذي أفلحت في تحقيقه في شمال شرق أوكرانيا.
العامل الحاسم الذي سمح به ليس فقط «إرادة القتال»، التي تتغنّى بها أجهزة الدعاية الأيديولوجية الغربية، بل كذلك القوّة النارية المتعاظمة التي باتت تمتلكها، بفضل أكبر عمليّات ضخّ للسلاح الغربي منذ الحرب العالمية الثانية، وإشراف أميركا والناتو المباشر على إدارة المعارك الميدانية.
لا تنفكّ أجهزة الدعاية المذكورة عن الإشادة بالدور المحوري لصواريخ «هيمارس» ومدافع «M777» الأميركية، أو مدافع «قيصر» الفرنسية، مثلا لا حصرا، في صنْع الإنجاز الراهن، ولا عن المساهمة الأميركية و«الأطلسية» في مدّ القوات الأوكرانية بالمعلومات الاستخبارية عن مواقع القوات الروسية وحركتها، والتي توفّرها شبكة أقمارها الاصطناعية ومنظومة رقابتها الشاملة.
هذا ما اعترف به مسؤول بارز في وزارة الدفاع الأميركية، خلال مؤتمر صحافي الاثنين الماضي، عندما أقرّ بأن بلاده تزوّد القوات الأوكرانية بمثل هذه المعلومات.
مصادر روسية، وفقاً لوسائل إعلام عربية وغربية، اتّهمت، من جهتها، جنرالات أميركيين بالتخطيط للعمليات العسكرية الأوكرانية في خاركيف وخيرسون. وسبق هذه الاتهامات أخرى روسية مماثلة، أقرّ بها مسؤولون عسكريون أميركيون لصحيفة «واشنطن بوست»، عن نقل معلومات أميركية للأوكرانيين عن مواقع وجود جنرالات روس قبل استهدافهم.
في الحقيقة، فإن صحافيين غربيين، ومنهم مراسل «لو فيغارو» جورج مالبرونو، كانوا قد جزموا بوجود غرف عمليات مشتركة “أطلسية-أوكرانية”، وبمساهمة قوات خاصّة أميركية وبريطانية وفرنسية في الحرب.
لقد تجاوزت الأطراف الغربية، منذ زمن ليس بقريب، الخطوط الحمر الروسية حول عدم التورّط المباشر بالحرب، وعدم إرسال أسلحة «هجومية»، وهو تعريف مطّاط لا يشمل أسلحة فتّاكة وبعيدة المدى وصلت إلى الجيش الأوكراني.
إضافة إلى كلّ ذلك، فإن خطاب التعبئة العامة السائد في الغرب، والموجّه أساساً لرأيه العام من أجل حضّه على أهمية تحمُّل تبعات الحرب الاقتصادية والحياتية، يشي باقتناع قادته بطبيعة المعركة «المصيرية» بالنسبة إلى تطلّعهم إلى الهيمنة الدائمة، وضرورة هزم روسيا لتحقيق ذلك.
تغيير في نمط الحرب الروسية
من النافل قوله إن روسيا لم تستخدم بعد كامل قدراتها العسكرية وقوتها النارية في المعركة الدائرة في أوكرانيا. يعزو البعض ذلك إلى إرادة الرئيس فلاديمير بوتين عدم زجّ المجتمع الروسي في حالة الحرب، مع ما سيستتبعه هذا من تكاليف سياسية داخلية، وخاصّة إذا تزايدت الخسائر البشرية في صفوف القوات الروسية.
يعتقد هؤلاء أن السبب المتقدّم هو الذي يفسّر حتى الآن، عزوفه عن إعلان الحرب، بدلاً ممّا يُطلَق عليه حتى اللحظة «عملية عسكرية خاصة»، والبدء بالتعبئة العامّة. يتجاهل أصحاب الرأي المُشار إليه عاملَين مركزيَّين:
– الأوّل، هو الالتفاف الشعبي الكبير راهناً حول الرئيس، ومشاطرة غالبية الروس موقفه الذي يَعتبر أن غاية الغرب الفعلية هي إضعاف بلادهم وتدميرها؛
– والثاني، هو حرص بوتين، رغم اشتعال المواجهة، على التمييز بين شعب أوكرانيا، الذي ذكر في مناسبات عدة أنه «شعب شقيق» للروس، وبين النظام في كييف، والسعي إلى تجنُّب تدمير مدنه وبناه التحتية في أنحاء أوكرانيا، وإلحاق خسائر ضخمة في أرواح قاطنيها.
استند الرهان المتقدّم إلى إمكانية بروز معارضة شعبية أوكرانية للخيار الانتحاري المتمثّل في المضيّ في نزاع مفتوح مع روسيا بالوكالة عن حلف «الناتو». لكن المستجدّات الميدانية الأخيرة، واتّضاح أهداف الحرب الغربية بما لا يَدعُ مجالاً للشكّ، ستجبّ ما قبْلها على أغلب تقدير.
لن تقبل روسيا كدولة وأمة بهزيمة تضعفها وتعيدها دولة على حافة التفكّك كما كانت خلال تسعينيات القرن الماضي، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، بسهولة. ما كان مستحيلاً لن يبقى كذلك، ومَن يَعتقد أن بمقدوره تدمير أمم كبرى، سيدرك سريعاً أنه يحثّ الخطى نحو التورّط في حرب كبرى.

* وليد شرارة كاتب وباحث لبناني في العلاقات الدولية

المصدر: الأخبار – بيروت

موضوعات تهمك:

بعد إعلان بوتين التعبئة العسكرية الجزئية.. ماذا يعني هذا القرار؟

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة