حبس لاعب سيلتا فيجو 4 سنوات بعد إدانته في قضية جنسية

سانتي مينا

قررت محكمة إسبانية، معاقبة، سانتي مينا، مُهاجم نادي سيلتا فيجو، بالسجن 4 سنوات، بسبب إدانته في قضية اعتداء جنسي على امرأة.

وتعود أحداث الواقعة لعام 2017، بعدما استغل اللاعب قيام صديقه جولدار باصطحاب امرأة معه لقضاء بعض الوقت في سيارة قرب ملهى ليلي، ليقوم بالاعتداء عليها جنسيًا رغم رفضها.

وحاول مينا وقتها إقامة علاقة جنسية مع الفتاة، إلا أنها رفضت الاستجابة له، ومع انتشار هذه الإدعاءات وقتها، تم إلقاء القبض على الثنائي.

وحمت محكمة “ألميريا” بسجن سانتي مينا 4 سنوات بتهمة التحرش، مع تغريمه 50 ألف يورو كتعويض للفتاة، بينما تمت تبرئة جولدار من جميع تهم التواطؤ التي وجهت له، بحسب ما ذكرته إذاعة “كادينا سير” الإسبانية.

وبرأت المحكمة اللاعب، دافيد جولدار، من تهمة الاعتداء الجنسي التي وجهتها له النيابة الخاصة، والتي طالبت بسجنه 9 سنوات ونصف السنة.

وعلى خلفية هذا الحكم، قررت إدارة نادي سيلتا فيجو، اليوم الأربعاء، حرمان سانتي من خوض التدريبات مع الفريق، وفتح ملف تأديبي له، لتوضيح مهامه بالنادي خلال الفترة المقبلة.

يهمك أيضا:

أنشيلوتي يتحدث عن مستقبله التدريبي بعد ريال مدريد

قد يعجبك ايضا