جونسون يواجه تحقيقا جديدا بسبب إجازة فاخرة

من جديد يواجة رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون تحقيقا في قضاء إجازة فاخرة بجزر الكاريبي بعد فوزه بالانتخابات عام 2019، وذلك وفقا لسلطة قواعد البرلمان.

ووفقا لتقارير فإن جونسون وشريكته كاري سيموندز أمضيا إجازة رأس السنة في جزيرة موستيك الخاصة في أرخبيل جرينادين الكاريبي.

وكان جونسون قد أشار في إعلان كشف الأصول عندما كان نائبا برلمانيا أن تلك الإجازة بلغت تكلفتها 15 ألف جنيه استرليني مقدمة من رجل أعمال ديفيد روس وهو متبرع للحزب المحافظ.

وأثار جونسون الشكوك عندما نفى دفع المبلغ قبل أن يتراجع عن نفيه وذلك ليقول المتحدث باسمه أن تلك ميزة عينية.

وقد أكد المتحدث باسم جونسون يوم الاثنين أن رئيس الوزراء عمد على الامتثال للقواعد، مشيرا إلى أن رئيس الوزرا صرح بشفافية عن تلك الميزة العينية في سجل مجلس العموم.

وأضاف المتحدث باسم جونسون أن القواعد موضوعة بوضوح ومن المهم أن يمتثل لها الجميع.

وقالت الحكومة في وقت سابق إلى أن كل التفاصيل تم التصريح بها في الإشهار، وفي تلك الاثناء أعلن المتحدث باسم ديفيد روس أن رجل الأعمال سهل إقامة جونسون في موستيك التي قدرت تكلقتها بنحو 15 ألف جنيه استرليني.

وأشار إلى أنها ميزة عينية من السيد روس للسيد جونسون وإشهار السيد جونسون لمجلس العموم صحيح.

موضوعات تهمك:

جونسون يدعو لمحادثات بعد صعود الوطنيين في اسكتلندا

 

قد يعجبك ايضا