جندي بولندي فر إلى بيلاروس: قتلها 240 مهاجرا

قال جندي بولندي يدعى إميل شيشكو الذي فر من البلاد متجها إلى بيلاروس، أن الجيش تلقى أوامر إطلاق النار على المهاجرين الذين حاولوا الدخول إلى بولندا مؤكدا مقتل 240 مهاجرا.

وزعمت لجنة التحقيقات البيلاروسية أنه خلال التحقيق في القضية قال إميل شيشكو أنه منذ 8 يونيو شارك مع زملائه في عمليات قتل منظمة في المنطقة الحدودية قرب قرية سيميانوفكا في جمهورية بولندا نقلا عن الجندي الذي أكد مقتل 240 مهاجرا برصاص قوات حرس الحدود البولندية.

وقالت اللجنة أنها تجمع المعلومات حول حقائق اختفاء مهاجرين من دول الشرق الأوسط الذين طردوا إلى الحدود مع أوروبا الغربية وحاولوا العبور من بيلاروس إلى بولندا المجاورة.

وفي نهاية شهر نوفمبر الماضي قال الرئيس البلاروسي ألكسندر لوكاشينكو أنه في سياق الأزمة مع المهاجرين وصل الأمر بالبولنديين إلى حد قتل الناس، واصفا إياهم بـ”الأوغاد”.

وأكد لوكاشينكو العثور على جثث لمهاجرين كانوا يحاولون العبور إلى بولندا ثم منها إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وتستخدم كل من بولندا وبيلاروس المهاجرين كورقة ضغط سياسي من جانب كل منهما، فيما ترك المهاجرون على الحدود في الصقيع دون أدنى المساعدات الإنسانية، رفضا لعبورهما الحدود لكلا الجانبين، كما دفعت الدول التي منها اللاجئين لإعادتهما إلى أراضيها، بعد أسابيع من التشريد في الأراضي النائية على الحدود، حتى أن بعضهم قضى بسبب الصقيع.

موضوعات تهمك:

بريطانيا تعتزم مساعدة بولندا عسكرياً لمواجهة اللاجئين

قد يعجبك ايضا