جريمة نهر دجلة القاسية: كيف استقبلها الناس؟

محمد جابر20 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ سنتين
محمد جابر
تريند
Ad Space
جريمة نهر دجلة

على مدار أيام لا تزال جريمة نهر دجلة البشعة تسيطر على أحاديث مواقع التواصل الاجتماعي، كما أصبحت ضمن الأكثر بحثا وذلك بعد أن أقدمت أم قبل يومين على إلقاء طفليها في نهر دجلة بسبب خلافات مع والد الطفلين الذي حصل على حكم من المحكمة بحضانة الطفلين، لينتشر على تلك المواقع وصفحات السوشيل ميديا فيديو لجريمة بشعة هزت الرأي العام العربي والعراقي خاصة، ووصل البحث فيها ضمن الأكثر بحثا في أغلب الدول العربية.

وتداول النشطاء المقطع المصور الذي التقطته كاميرات المراقبة على جسر فوق النهر، ليجد المشاهدون أم تجرد من كل معاني الأمومة والإنسانية وأقدمت على إلقاء طفليها في النهر دون ان يهتز لها جفن ودون أن تنظر خلفها على الطفلين بينما نظرت للتأكد أن لا أحد قد رآها تنفذ تلك الجريمة.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي تصدر الحديث عن جريمة نهر دجلة بينما ظل الحديث فيه مستمرا حتى الآن وسيظل مستمرا حتى يحصلوا على تفسير لإقدام الأم على ذلك الجرم غير المغتفر، على الرغم من اعترافها بعد التحقيقات معها أنها كانت بسبب خلافات مع طليقها والد الطفلين، إلا أن الجميع لا يزال ينتظر تفسيرا للحالة النفسية التي انتابت الأم وكيف قتلت ضميرها وانسانياتها وأمومتها لتفعل ذلك الجرم تحت تأثير الحقد الذي لم يتخيل إنسان أن تصل إليه أم يوما ما.

حتى الآن لم يتم العثور على جثة الطفلين وهو ما يزيد الأمر بشاعة، حيث أكدت وزارة الداخلية العراقية استمرار البحث من قبل فرق الإنقاذ والبحث للعثور على الجثتين.

 

https://www.youtube.com/watch?v=7HiHENCmngM

جريمة نهر دجلة

اللآلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي لم يفوتوا التعليق على تلك الجريمة حيث هاجم المرأة القاتلة الآلاف وطالبوا بالقصاص العادل منها وتوقيع أقصى العقوبة ضدها.

كل التعليقات جاءت حزينة ومصدومة ويملؤها الأسى الذي حرك القلوب وأحرق المشاعر وحرك الدموع في أعين المتابعين، المتعاطفين مع طفلين قتلتهما أمهما.

وكتب أحد المعلقين على جريمة نهر دجلة في موقع تويتر: “الانثى من الحيوانات اذا خافت على أبنائها اكلتهم فهذه احدى الحيوانات على هيئة بشر (المنظر قاسي ليس لضعاف القلوب ) الدنيا صار الواحد يتحسف يعيش فيها وقت يشوفهذا المناظر”، بينما كتب آخر: “ما أصعب ان تقدم على فعل تلك الجريمة البشعة المفترض أنها أحن قلب على الانسان”.

وكتبت معلقة آخرى تقول: “ستعيشون لتروا أشياء مرعبة من صنعِ الإنسان،أشياء تتخطَّى قُدرتكم على الاستيعاب”، بينما علق آخر: “تبت يداكِ كما تبت يدا ابي لهب” وكتب آخر: “اعوذ بالله من قساة القلوب، الرحمة يالله الرحمة من هذا العالم”.

بينما نشر البعض صورا للتعاطف مع ضحيتي جريمة نهر دجلة وقد رسم لهما جناحين وهم يتحدثان مع الأم المجرمة.

موضوعات تهمك:

الداخلية العراقية تصدر بيان عن الأم التي ألقت طفليها في النهر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة