تفاصيل احتجاز مصريين في مطار إثيوبيا

أصدرت السفارة المصرية، في أديس أبابا، بيانا كشفت فيه تفاصيل احتجاز مواطنين مصريين في مطار العاصمة الإثيوبية، مؤكدة أنها قامت بالتواصل معهم للوقوف على حقيقة وضعهم والاطمئنان إزاء عدم وجود أية إساءة في المعاملة.

وورد في بيان السفارة أنه وفور علمها بالواقعة الخاصة بالمواطنين المصريين في مطار بولي الدولي بالعاصمة الإثيوبية، توجه طاقم دبلوماسي وإداري يضم القنصل المصري وسكرتير أول السفارة إلى المطار حيث قاموا بالتواصل مع المواطنين المصريين المتواجدين وكذلك سلطات الهجرة الإثيوبية للوقوف على حقيقة الوضع والاطمئنان إزاء عدم وجود أية إساءة في المعاملة حيث تم التأكد من عدم وجود تجاوزات.

وأضاف البيان انه تم التواصل أيضا مع وزارة الخارجية الإثيوبية ومكتب الخطوط الجوية الاثيوبية في القاهرة لمعرفة حقيقة الأمر.

وأوضحت أن الاتصالات مع السلطات الإثيوبية تشير حتى الآن إلى ان المواطنين المصريين قدموا إلى إثيوبيا من أجل البقاء أسبوعين ثم التوجه لدولة الكويت وليس بغرض السياحة وفقا للتأشيرات التي حصلوا عليها من القاهرة، وأن عددا من المواطنين خالف تعليمات الحجر الصحي المتبعة في إثيوبيا في ظل جائحة كورونا.

وأكدت السفارة أنها تقوم حاليا بالعمل على ضمان حقوق المواطنين ومعاملتهم بشكل لائق مضيفة أن هذا لا ينفي حق الدولة المضيفة في اتخاذ ما تراه من إجراءات في حالة مخالفة التعليمات الخاصة بالإفصاح عن حقيقة الغرض من الدخول للبلاد أو الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدول المختلفة لمواجهة جائحة كورونا.

ولفتت إلى أنه بالفعل تم تسكين 52 مسافرا من المواطنين المصريين المتواجدين في إثيوبيا في أحد الفنادق بالعاصمة أديس ابابا، وانها جار العمل حاليا على إنهاء اجراءات خروج 24 مواطنا مصريا آخرين من المطار وتسكينهم للمبيت بأحد الفنادق بالعاصمة.

وناشدت السفارة المواطنين المصريين بالالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية وتعليمات الحجر الصحي المطبقة على كافة القادمين إلى إثيوبيا.

موضوعات تهمك:

موعد لحاق مصر بركب الدول المصنعة للسيارات الكهربائية؟

قد يعجبك ايضا