تدويل أزمة لبنان.. وتمويل اقتصاده

محمود زين الدين20 يونيو 2021آخر تحديث : منذ سنتين
محمود زين الدين
صحافة و آراءمميزة
Ad Space
أزمة لبنان

تحول لبنان في عام ونصف من دولة تعاني أزمةً اقتصادية ومالية ونقدية إلى «دولة منكوبة»!

ماذا يقصد الرئيس الفرنسي حين تحدث عن «نظام تمويل» يهدف إلى استمرارية عمل «أنشطة أساسية» في الدولة؟

أي نظام دولي لتمويل الخدمات العامة في ظل الانهيار اللبناني يؤدي لإضعاف القوى التقليدية الحاكمة ويعزز فرص التغيير السياسي.

في حال وجود رؤية فرنسية شاملة للحفاظ على استمرارية أنشطة وخدمات الدولة فهل يفتح ذلك البابَ أمام تحولات جذرية في لبنان؟

هل يمكّن الاستنتاج أن فرنسا وقوى دولية أخرى تستعد لإطلاق «إدارة دولية» لبعض القطاعات والمرافق العامة اللبنانية؟ ما قد يؤدي للخوف من فرض «وصاية» محددة وغير معلنة.

* * *

بقلم: عدنان كريمة

أزمة لبنان2 58 - الساعة 25

* عدنان كريمة كاتب لبناني متخصص في القضايا الاقتصادية

المصدر: الاتحاد – أبوظبي

موضوعات تهمك:

لبنان: فصل جديد من رواية انحطاط المافيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة