تجمع المهنيين السودانيين: اتفاق حمدوك والبرهان خيانة

عارض تجمع المهنيين السودانيين المعارض، الاتفاق السياسي الذي وقع بين قائد الجيش عبدالفتاح البرهان ورئيس الحكومة عبدالله حمدوك، مؤكد أنه “خيانة ومحاولة لشرعنة الانقلاب”.

وقال التجمع في بيان نشره عبر حسابه الرسمي بموقع فيسبوك: “اتفاق الخيانة الموقع اليوم بين حمدوك والبرهان مرفوض جملة وتفصيلا، ولا يخص سوى أطرافه، فهو مجرد محاولة باطلة لشرعنة الانقلاب الأخير وسلطة المجلس العسكري، وانتحار سياسي للدكتور عبد الله حمدوك”.

وأكد التجمع على أن اتفاق “الخنوع” على حد تعبيره بعيد عن تطلعات الشعب وليس سوى “حبر على ورق”، مؤكدا أن تلك الوثيقة تلبي أهداف “الانقلابيين وخيانة لدماء الشهداء”.

وأشار إلى أن الطريق أصبح أكثر وضوحا مما كان عليه في أي وقت مضى، وهو يتمثل في إسقاط شراكة الدم وكل من يلتحق بها ومواصلة المقاومة السلمية ببناء قواعده المقاومة في لجان الأحياء والكيانات النقابية وتنويع أدوات الفعل المقاوم بلا توقف وصولا للدولة المدنية الديمقراطية وسلطتها الثورية الخالصة.

وأعرب تجمع المهنيين السودانيين عن التزامه بمقترح الإعلان السياسي المطروح من جانبه، داعيا قوى الثورة إلى إعادة قراءته نظرا للتطورات الأخيرة في البلاد.

ويأتي ذلك في ظل إلغاء البرهان قراره إعفاء حمدوك من منصبه كرئيس للوزراء في أواخر أكتوبر بموجب اتفاق سياسي جديد وقع عليه في القصر الجمهوري لإنهاء الأزمة السياسية.

موضوعات تهمك:

حمدوك يعود للسلطة رسميا والبرهان يبرر انقلابه

قد يعجبك ايضا