بيرني ساندرز يثير الجدل بقفازاته وجلسته الهادئة: “حكيم القرية”

أثارت جلسة السيناتور المخضرم بيرني ساندرز مواقع التواصل الاجتماعي وذلك على خلفية جلسته المثيرة أثناء حفل تنصيب جو بايدن رئيس للولايات المتحدة، وأيضا جلسته أثناء رحيل دونالد ترامب من البيت الأبيض تمهيدا لتنصيب الرئيس الرسمي.

السيناتور بيرني ساندرز بدا وحيدا خلال تواجده في حفل تنصيب بايدن، كما بدى ساندرز هادئا وغير مختلطا بأحد، مما جعل البعض يتسائلون إن كان به شئ أو كان منزعجا، بينما ذهب البعض لمخاوف صاحب الـ79 عاما، من فيروس كورونا وسط الجائحة التي تضرب البلاد، ومخاوف من الاصابة بالمرض المستجد.

وقد بدا أيضا ساندرز هادئا نوعا ما وكأنه قد حصل على ما أراد ومرت الأمور على خير كما كان يتمنى، وحان تنصيب بايدن بالفعل دون مشكلات أو انجرار البلاد لعنف كان متوقعا.

وتفاعل النشطاء مع جلسة بيرني ساندرز بعضهم علق على جلسته والآخر علق على قفازاته، حيث كتب أحد المعلقين ساخرا: “هكذا سيكون حالي عندما ينتهي الوباء ويطلب مني العودة لحياتي الاجتماعية من جديد”.

وقد علق أحدهم واصفا السيد ساندرز بـ”حكيم القرية” لجلسته الرزينة والهادئة وما بدى عليه من تفكير معمق.

من صنع قفازات بيرني ساندرز تلك؟

وقد صنعت تلك القفازات للمرشح الرئاسي والسيناتور المخضرم، إحدى المعلمات في مدرسة من ولاية فيرمونت تدعى جيس إليس باستخدام سترات من الصوف وزجاجات بلاستيكية معادة تدويرها، وقد غردت مرحبة بالآراء المعجبة بصناعتها وشكرت الجميع ممن علقوا.

وقالت السيدة إليس: “لقد صنعت قفازات السيد بيرني كهدية له قبل عامين حيث انها صنعت من سترات صوفقة معاد تدويرها ومبطنة بالصوف ومصنوعة من الزجاجات البلاستيكية المعاد تدويرها أيضا”، وكتبت في تغريدة ثانية لها: “أوجه الشكر لكل من اهتم بقفازات بيرني لقد كان يوما مذهلا فعلا وتاريخيا شعرت بالإطراء الشديد جراء الاراء المعجبة، لأن بيرني ارتداها في حفل التنصيب للأسف ليس لدي المزيد من تلك القفازات للبيع”.

وقد علق الكثيرون على قفازات بيرني مبدين اعجابعم الشديد بها، وكتب احد المعلقين وقد ظهر ترامب في الصورة: “بيرني ينتظر مغادرة ترامب ليدخل”.

ولاقى ساندرز خلال الفترة الأخيرة إطراءا كبيرا نظرا لدوره الهام في نجاح المرشح الديمقراطي جو بايدن وهزيمة الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب، حيث تحدث الجميع عن دور كلا من ساندرز وباراك أوباما في انجاح بايدن ودعمه للفوز.

بيرني ساندرز

أوباما بيرني ساندرز

موضوعات تهمك:

ترامب بعد الرحيل: لماذا كان ودودا تجاه بايدن؟ وهذا مصيره 

قد يعجبك ايضا