بن غفير يقود عصابات المستوطنين في عدوان على الخليل

سلمى المهندس20 نوفمبر 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
سلمى المهندس
غير مصنف
Ad Space
بن غفير

تعرض العشرات من الفلسطينيين لإصابات بجروح مختلفة في مدينة الخليل باكر صباح الأحد، خلال اعتداءات نفذها عصابات مستوطنون صهاينة قادهم عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير كما هاجموا مسجدي باب الزاوية والصديق بالمدينة.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا أن مستوطنين مدججين بالسلاح هاجموا تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجدين وحطموا زجاج النوافذ، كما استنكر مدير عام أوقاف الخليل ما أقدم عليه الاحتلال ومستوطنوه من اعتداء على المسجدين بتحطيم زجاج النوافذ ومحاولة اقتحامهما.

ونقلت وكالة الأناضول التركية الرسمية عن ناشط في متابعة الانتهاكات الصهيونية بمحيط المسجد الإبراهيمي قوله أن آلاف من المستوطنين بقيادة بن غفير اقتحموا البلدة القديمة في الخليل تحت حماية الجيش الصهيوني، ونفذوا العدوان على الفلسطينيين وممتلكاتهم.

وأضاف أن الجيش الصهيوني اعتقل عددًا من الفلسطينيين في حارة جابر كما اعتدى المستوطنون على المحال التجارية والمنازل والمركبات.

ومساء الجمعة الماضي أغلق جيش الاحتلال المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل في حين انتشر آلاف المستوطنين في داخله ومحيطه.

من جهتها أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية اقتحام المستوطنين بقيادة إيتمار بن غفير للبلدة القديمة من الخليل، وارتكابهم الاعتداءات العنصرية بحق الفلسطينيين والمنازل المحلات التجارية ورفعهم شعارات عنصرية معادية للفلسطينيين والعرب.

وأكدت الخارجية الفلسطينية تحمل الحكومة الصهيونية للمسؤولية الكاملة والمباشرة عن تلك الجرائم وتداعيتها على ساحة الصراع واعتبرتها دعوة لتفجير الصراع بشكل صريح وإدخاله في دوامة من العنف يصعب السيطرة عليها.

كان رئيس وزراء الاحتلال مكلف بتشكيل الحكومة نتنياهو توصل وزعيم حزب القوة اليهودية اليميني المتطرف إيتمار بن غفير إلى اتفاق أولي لتعزيز الاستيطان بالضفة الغربية.

موضوعات تهمك:

استشهاد فلسطيني برصاص جيش الاحتلال

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة