بدر خلف كيف يشبه بلاده تماما؟

بدر خلف الاماراتي الذي يعمل كخبير تجميل، يثير الجدل حوله مجددا في الأيام القليلة الأخيرة، حتى أصبح ضمن الأكثر بحثا على محركات البحث وعلى رأسها عملاق البحث جوجل، وذلك بسبب صوره واطلالته الغريبة والمثيرة للجدل متعمدا لفتا الانتباه اليه.

ولفت خلف الانظار اليه وهو ما سمي مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي باسم “كيكة” كسخرية منه على ما يكتبه على صفحته على موقع تويتر ومواقع التواصل الاجتماعي، بينما قد أعلن عن رغبته في التحول إلى سيدة ونشر صورة عن طريق أحد البرامج الذي يعدل الصور ليظهر وكأنه فتاة ذات شعر اصفر وينظر نظرات أثارت استغراب متابعيه.

وغير بدر خلف هيئته إلى أنثى عبر تطبيق في آب ونشر الصورة بعد أن اجرى عليها بعض التعديلات التي كانت قد اخفت الشارب وجعلت شكله وكأنه انثى بالفعل مما أثار موجة عنيفة من الانتقادات والسخرية للاماراتي الشهير. وذلك من خلال التعليقات التي علقت على صوره حيث كتب أحد المعلقين: “والله لازم ابلكه ربنا يسترنا من الفتنة”، بينما كتب آخر: “انا لله وانا اليه راجعون ربنا يثبت عقولنا”، بينما سخر آخر قائلا: “ما تنفع حرمة يا جحش انت”.

بدر خلف

ودون “خلف” عبر حسابه الرسمي على صفحة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “لا أحد يقولي أني مستشرف، بالعكس أتكلم عن واقع، لو أنا عايش في مجتمع عربي وأسوي كل هالأشياء، كنت يا مضروب أو مسجون أو مقتول”.

وأضاف “بدر”: “أقول لكم هالشي عشان تحافظون على حريتكم ونفسكم وما تتعرضون لاي مشكلة، هذي حياتكم محد له الحق يتحكم فيها، سوو اللي تبونه (اللي يعجبكم) بس احترموا المجتمع الي أنتو عايشين فيه”.

بدر خلف والامارات!

خبير التجميل الاماراتي أعلن عن تلك الميول، دون وجود دافع طبي حقيقي لذلك، فقد أعلن عن ميوله الانثوية، عن اعجاب بالشكل الانثوي ومحاولة للتشبه بهم، نتيجة لمخالطته الشديدة للنساء بحكم عمله وهو ما يظهره بمظهر غير لائق كـ”رجل”.

بدر خلف

وللمصادفة تأتي تلك الميول الشاذة، في وقت أعلنت فيه الامارات عن تطبيع وتوقيع معاهدة سلام مع “إسرائيل”، وذلك على الرغم من كون هذا البلد لم يدخل حربا في حياته كلها ضد الاحتلال الاسرائيلي، وربما لم يدخل حربا في حياته سوى مشاركته في حرب اليمن التي لاقى فيها ضربات موجعة من الحوثيين المدعومين إيرانيا، وأثبتوا وحلفائهم السعوديين فشلا بعد فشل.

وللمصادفة فإن إقدام الامارات على تلك الخطوة قبل أيام، على الرغم من عدم وجود حروب مع الاحتلال، تشبه كثيرا ما يقدم عليه الاماراتي بدر خلف على اظهار ميوله الانثوية دون وجود لديه حاجة بيولوجية لذلك، ولكنها على ما تبدو رغبة عقلية لها أوصاف وأسماء لا يليق الحديث عنها.

موضوعات تهمك:

وفاة عبلة الكحلاوي تملأ الفضاء الاجتماعي.. ماذا حدث؟

قد يعجبك ايضا