باشاغا: لا خطط حالية للعمل من طرابلس

قال رئيس الحكومة الليبي المكلف من برلمان شرق ليبيا فتحي باشاغا أنه لا توجد لديه خطط حاليًا للعمل من طرابلس وذلك بعد محاولته السابقة التي أدت لوقوع اشتباكات بين أنصاره وبين أنصار رئيس الوزراء المنتهية ولايته.

وفي مقابلة له مع وكالة أسوشيتد برس الأمريكية أكد باشاغا أن حكومته ستباشر العمل من مقرها الرئيسي في مدينة سرت على ساحل البحر المتوسط وأنها تبحث إجراء انتخابات على مستوى البلاد في غضون 14 شهرًا.

وعن الاشتباكات في طرابلس الأسبوع الماضي قال أنه دخل العاصمة في سيارة مدنية وأن مرافقيه كانوا عزلًا وأضاف أن شابًا قتل في الاشتباكات عرّفه باشاغا بأنه أحد أنصاره الذي كان يحميه من المليشيات.

وزعم رئيسا الوزراء في كلتا الحكومتين المتنازعتين على السلطة بين فتحي باشاغا وعبدالحميد الدبيبة أنه رئيس الحكومة الشرعي حتى يتم إجراء الإنتخابات.

وأكد باشاغا أن أحد الذين شاركوا في الهجوم عليه بعد دخوله طرابلس هو زعيم مجموعة مسلحة في طرابلس عبدالغني الككلي الذي يواجه اتهامات من منظمات حقوقية بارتكاب جرائم حرب لكن الدبيبة عينه، العام الماضي رئيسًا لهيئة غامضة تسمى جهاز دعم الاستقرار.

وبحسب باشاغا فإنهم يلومون أنفسهم لدخولهم المدينة وقال أنه لن يدخل العاصمة ما لم تكن الظروف مواتية بنسبة 100%.

وأشار رئيس الوزراء المكلف أن خصمه لن يتمكن من توحيد البلاد وتنظيم انتخابات، مؤكدًا أن الدبيبة لا يحظى بما يكفي من الولاء خارج العاصمة وأضاف لن يتمكن من ذلك إلا في طرابلس.

ودعا باشاغا المصرف المركزي الليبي الذي يعاني وسط حرب أهلية منذ سنوات إلى سداد موازنة حكومته التي أقرها البرلمان المتمركز في طبرق.

ويعاني الليبيون من انقسام شديد بين الشرق والغرب، في وقت تمت محاولات إنهاء الإنقسام والاتفاق على خطة لإجراء انتخابات في البلاد لكن تم تأجيلها أكثر من مرة، وجاء تمسك الدبيبة بالسلطة مهددًا لآمال انعقادها بالأساس وسط تهديدات بنشوب الحرب من جديد.

موضوعات تهمك:

باشاغا يصل إلى طرابلس وكتيبة أمنت الوصول

قد يعجبك ايضا