اليسار مسؤول عن تطرف اليمين!

محمود زين الدين31 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
محمود زين الدين
صحافة و آراءمميزة
اليسار

خرج المارد من القمقم وهيمن تيار التطرف العنصرى على الحزب الجمهورى بالكامل.
تأخذ كوارث النيوليبرالية أشكالا تختلف من دولة لأخرى ففى أمريكا اليوم ارتفاع مطرد فى أحداث العنف السياسى لمتطرفي اليمين.
استطاع تيار التطرف العنصرى استغلال الأوضاع، فتولى ترامب فى أمريكا، وفق شعارات جوهرها العداء للمهاجرين الذين تم تحميلهم امسؤولية عن الأوضاع البائسة.
برزت تداعيات سياسات بيل كلينتون وتونى بلير برزت بعد عقدين، فمنحت تيار اليمين، الأكثر تطرفا، اليمين فرصة ذهبية لتعبئة جمهور واسع لم يكن جمهوره.
سنوات حكم ريغان بأمريكا وتاتشر فى بريطانيا دشنت النيوليبرالية الاقتصادية وإطلاق اقتصاد السوق دون قيود حكومية تضبط أداءه، وإطلاق الاحتكارات الكبرى.
* * *

بقلم: د. منار الشوربجي
اليسار فى أمريكا وبريطانيا مسؤول عن تطرف اليمين. فالديمقراطيون بأمريكا وحزب العمال ببريطانيا مسؤولان، فى تقديرى، عن الصعود المدوى لتطرف الحزب الجمهورى وحزب المحافظين!
فالسياسات التى اتبعها بيل كلينتون وتونى بلير برزت تداعياتها بعد أكثر من عقد، فمنحت تيار اليمين، الأكثر تطرفا، تطرف اليمين فرصة ذهبية لاستغلال الأوضاع لتعبئة جمهور واسع لم يكن بالضرورة جمهوره.
فسنوات حكم ريغان بأمريكا وتاتشر فى بريطانيا دشنت النيوليبرالية الاقتصادية. وهى التى تعنى إطلاق اقتصاد السوق دون قيود حكومية تضبط أداءه، بما فى ذلك إطلاق يد الاحتكارات الكبرى.
كما تعنى التراجع المنظم عن برامج دولة الرفاهية بما مثلته من أمان اجتماعى للطبقة العمالية والفقراء وفئات أخرى كثيرة استفادت منها. لكن خروج الاثنين من الحكم وتولى الحزب الآخر لم يؤد لتخفيف وطأة تلك السياسات.
فقد استكمل كلينتون وبلير السياسات نفسها! فكلاهما أطلق على نفسه التعبير ذاته تقريبا، إذ تحدث كلينتون عن «ديمقراطيين من نوع جديد» وأطلق بلير على حزبه «العمال الجديد».
ثم جاء بوش الابن ولايزال بلير رئيسا للوزراء فاستكملا معا المسار الاقتصادى الجائر ذاته، واجتاحا العراق معا، مما أتى على الميزانية فى البلدين، فأدى ذلك لانهيار منظم فى مقدرات قطاعات واسعة.
وقد تزامن كل ذلك مع تطور تكنولوجي أدى لتشريد عمالة تلاشت شبكة الضمان الاجتماعى التى تحميها. وقد استطاع تيار التطرف العنصرى استغلال الأوضاع، فتولى ترامب فى أمريكا، وفق شعارات جوهرها العداء للمهاجرين الذين تم تحميلهم المسؤولية عن الأوضاع البائسة.
وكان التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى فى بريطانيا هو الآخر فى جوهره قضية المهاجرين. وكوارث النيوليبرالية تأخذ عادة أشكالا تختلف من دولة لأخرى.
ففى الولايات المتحدة اليوم ارتفاع مطرد فى أحداث العنف السياسى لمتطرفى اليمين. أما بريطانيا، صاحبة التاريخ الأكثر قوة للاتحادات العمالية والنقابات، فقد شهدت، مؤخرا، عددا غير مسبوق من الإضرابات بسبب تجميد الأجور وارتفاع أسعار المنازل والإيجارات.
والحقيقة أن الكثيرين في أمريكا وبريطانيا كانت لهم مواقف مشروعة سواء بالنسبة للسياسات الاقتصادية الجائرة فى الأولى أو بالنسبة لسياسات الاتحاد الأوروبى فى الثانية. غير أن التيار الذى استغل تلك القضايا له أجندة عنصرية تذهب لما هو أبعد مما يراه بعض من أعطوه أصواتهم.
وللأمانة فإن الولايات المتحدة تظل، فى تقديرى، فى وضع أفضل قليلا من بريطانيا، إذ نجح بايدن ومعه الديمقراطيون فى إصدار قوانين قد تحقق بعض التحسن النسبى فى أحوال القطاعات المضارة.
لكن تلك القوانين تظل متواضعة للغاية بالنسبة لبؤس الأوضاع التى خلفتها النيوليبرالية، فضلا عن أنها تأخرت كثيرا من زاوية أخرى. فقد خرج المارد من القمقم وهيمن تيار التطرف العنصرى على الحزب الجمهورى بالكامل.
والولايات المتحدة تظل أفضل حالا أيضا لأنها باتت تعتمد على ذاتها فى مصادر الطاقة. أما بريطانيا، فهى تواجه اليوم استفتاء مرتقبا حول استقلال أسكتلندا فى جوهره رفضا لأفكار التطرف تلك. أكثر من ذلك، صار واضحا أن إليزابيث تراس، المرجح أن تتولى رئاسة الوزراء، تدير حملة انتخابية تقوم على النيوليبرالية.
ففى وقت صارت فيه الخدمات العامة فى حاجة ماسة لضخ الأموال، تعهدت بخفض ضريبى، خاصة على الأغنياء، ستظهر عواقبه متى جاء الشتاء وتفاقمت أزمة الطاقة، وقالت إنها ستستخدم السلاح النووى إذا لزم الأمر.
وهى أجندة حذرت منها علنا شخصيات بارزة، حتى داخل حزبها، وهو أمر غير مألوف فى بريطانيا فى خضم انتخابات حزبية.

* د. منار الشوربجي أستاذ العلوم السياسية المساعد، باحثة في الشأن الأمريكي

المصدر: المصري اليوم – القاهرة

موضوعات تهمك:

عن اليمين المتطرف خارج الغرب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة