القدس تنتصر لأهلها: عيد انتصار المرابطين عند باب العمود “فيديو”

تصدر محرك البحث جوجل خلال الساعات الماضية، عن القدس وذلك بعد الأحداث العنيفة التي وقعت فيها خلال الايام القليلة الماضية، على خلفية اغلاق قوات الاحتلال عنوة مناطق إقامة الفلسطينيين خلال شهر رمضان المبارك.

الأحداث بدأت عندما بدأت قوات الاحتلال قبل أيام قليلة بإجبار المقدسيين والمرابطين عند باب العمود، على مغادرة المكان، كما أجبر المعتكفين في المسجد الأقصى بالخروج عن طريق القوة الجبرية تحت تهديد الاعتقال والسلاح، ليرفض الفلسطينيون قرارات سلطات الاحتلال الصهيوني، وبدأت مقاومة تلك القرارات الغاشمة.

القدس

بعدها شنت جماعات إرهابية صهيونية من قطعان المستوطنين ببدء مسيرة استفزازية بدأت من القدس الغربية المحتلة وحتى مدخل القدس الشرقية، لتقوم باستفزازت للمقدسيين، قبل أن يقدموا على الاشتباك مع المقدسيين المرابطين، فيما تدخلت قوات الاحتلال وشنت حملة قمع ضد الفلسطينيين وأقدموا على حماية قطاع الإرهابيين المستوطنين مما تسبب في إصابة عشرات الفلسطينيين بإصابات مختلفة جراء القمع الصهيوني.

القدس
قطعان المستطونين يستفزون الفلسطينيين في القدس

القدس تنتصر لأبنائها

ومع استمرار المقاومة الفلسطينية والبسالة في مواجهة قطعان المستوطنين الإرهابيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، ليتراجع الاحتلال عن قراره بمنع الفلسطينيين من التجمع عند باب العمود كما هو معتاد في كل رمضان للصلاة خاصة صلاة التراويح، ليثبتوا ان القدس ملكا لأهلها ولا تستطيع أي قوة أن تفرض على أهلها ما لا يرغبون.

وسحبت شرطة الاحتلال الإسرائيلي قراراها بإغلاق باب العامود أمام صمود المرابطين، وقررت إزالة الحواجز الموجودة عند باب العمود، مساء أمس الثلاثاء، وبذلك يدخل الفلسطينيون في فرحة عارمة محتفلين بالصمود ونتيجته ذلك من تراجع الجانب الصهيوني.

واحتفل الآلاف من العرب على مواقع التواصل الاجتماعي حتى الصباح بانتصار المقدسيين على قوات الاحتلال وإعادة فتح باب العمود أمام المرابطين والمعتكفين والمصلين، في وقت وصفوه بالانتفاضة المصغرة التي انتصرت قبل ان تبدأ.

وتجمع فلسطينيون للاحتفال عند مدخل القدس الشرقية مساء أمس الأحد وحتى الساعات الأولى من الصباح، يحتفلون بإزالة الاحتلال للحواجز ليدخلوا مجددا إلى ساحة اعتكافهم وصلاتهم، والتي دافع عنها الفلسطينيون لعدة ليالي من الشهر الكريم.

القدس

وقد اكتظت الساحة بآلاف الفلسطينيين المحتفلين الذين يهللون ويرددون الهتافات السعيدة والأهازيج بعد ان أزالت شرطة الاحتلال رغما عنها الحواجز عن مدخل البلدة القديمة أمامهم لتستمر مكانا للتجمع الفلسطيني في الشهر الكريم.

ونشرت قناة روسيا اليوم مقاطع مصورة للفلسطينيين يحتشدون للاحتفال بإزالة تلك الحواجز وانتصار إرادتهم على سلطات الاحتلال الغاشمة وقطعان المستوطنين.

موضوعات تهمك:

حماس تدعو المقاومة لتجهيز صواريخها

قرار إسرائيلي برفض عملية عسكرية واسعة النطاق ضد غزة

قد يعجبك ايضا