بركان نيراغونغو يثور ليفزع السكان ويفرون

أعلنت وزارة إدارة الكوارث وشؤون اللاجئين في رواندا أن مجموعة كبيرة من السكان فروا من مدينة جوما الحدودية في الكونغو الديمقراطية باتجاه الأراضي الرواندية خوفا من ثوران جديد لبركان نيراغونغو.

وقال المتحدث باسم وزارة الكوارث في رواندا تويشيمي ميديمار في تصريحات نقلتها وكالة سبوتنيك الروسية للانباء اليوم الخميس، أن عددا كبيرا من المواطنين من مدينة جوما شقوا طريقهم ببطء إلى رواندا، وفر المئات من المدينة الواقعة في جمهورية الكونغو الديمقراطية خوفا من ثوران البركان نيراغونغو مجددا.

وأضاف أن الكثير من الكونغوليين يأتون إلى رواندا عبر الحدود في روبافو.

وكانت إدارة الطوارئ في الكونغو أعلنت أن نحو أربعة آلاف مواطن كونغولي فروا إلى حدود رواندا هربا من الحمم البركانية، بينما قالت تقارير أن النازحين سيقيمون بشكل مؤقت في المدارس والكنائس حتى انتهاء الأزمة.

وبعد ثوران البركان أمس الأربعاء أعربت رواندا وأووغندا عن الاستعداد لاستقبال اللاجئين وتقديم المساعدات لمن تمكنوا من الفرار.

وقد ثار البركان نيراغونغو عام 2002 وتسبب في وفاة 200 شخص ونزوح المئات ويعد هو ضمن البراكين الأخطر حول العالم.

موضوعات تهمك:

التحقيق في قضية الإبادة الجماعية في رواندا

قد يعجبك ايضا