الرئيس البرازيلي يواجه غرامة جديدة بسبب الكمامة

واجه الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو، غرامة مالية كعقوبة على عدم ارتداءه الكمامة الطبية خلال قيادته وسط حشد من هواة ركوب الدراجات النارية يوم السبت في شوارع مدينة ساو باولو.

وقال المكتب الصحفي لحكومة ولاية سا باولو البرازيلية انه جرى تغريم بولسونارو ما يعادل 110 دولارا وهي العقوبة على عدم وضع الكمامات في الاماكن العامة منذ مايو 2020، وقد طبقت على الرئيس بينما لم يعلق مكتب بولسونارو.

وقد تواجد الرئيس البرازيلي وسط حشد من محبي ركوب الدراجات النارية، وقد لوح لأنصاره وتحدث لاحقا على شاحنة مليئة بمبكرات الصوت إلى أنصاره وضعوا فوق رؤوسهم الخوذ لكن معظمهم لم يرتدي كمامات.

وقد هتف أنصار الرئيس حينما قال بولسانارو أن الكمامات ليست أمرا ضروريا لمن تم تطعيمهم ضد كورونا بالفعل، وهو ما يعارضه خبراء الصحة العامة.

وسابقا تعرض بولسونارو الذي أصيب لاحقا بفيروس كورونا لغرامة سابقة لعدم وضعه الكماماة أيضا خلال تواجده وسط حشد من أنصاره في مايو بولاية مارانهاو شمال شرقي البلاد.

وتعد البرازيل تعتبر ثالث دولة في العالم من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا بأكثر من 17 مليون حالة والثانية من حيث الوفيات حوالي 486 ألف حالة.

ووفقا لوزارة الصحة البرازيلية تلقى أقل من 12 بالمائة من سكان البرازيل جرعتين من لقاحات فيروس كورونا.

موضوعات تهمك:

البرازيل توقع اتفاق استيراد وإنتاج لقاح إبيفاك كورونا الروسي

قد يعجبك ايضا