الجمعة البيضاء ليست بيضاء أبدا!

محمود زين الدين1 ديسمبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
محمود زين الدين
صحافة و آراء
Ad Space
الجمعة البيضاء

يظل ربط موسم التسوق هذا بأسطورة هي بذاتها أحد تجليات ظلم تاريخى وقع على غيرنا.. فكرة قبيحة، فى تقديرى المتواضع، أتمنى لو نتخلى عنها.
رواية عيد الشكر ملفقة تسمح بتجاهل إرث استيطانى ثقيل فالاحتفال مناسبة لتهنئة الذات لا تأخذ التاريخ على محمل الجد ولا تقدم رواية منصفة لوقائعه.
سرعان ما انقلب المستوطنون على قبيلة وامبانوغ وبدأت معارك ومجازر امتدت قرونا لذا يدعو كثير من الأمريكيين، وليس فقط السكان الأصليين، لإلغاء الاحتفال.
* * *

بقلم: د. منار الشوربجي
عشرات المتاجر الكبرى فى مصر أقامت تخفيضات الأسبوع الماضى بمناسبة ما يُطلق عليه «الجمعة السوداء» أو عند بعضهم «الجمعة البيضاء». وحرى بنا أن نمتنع عن ذلك التقليد أو على الأقل نغير موعده لأنه مرتبط بواحدة من الأساطير التى ترويها أمريكا عن نفسها ولكنها تنكأ جراحًا مريرة لدى غيرنا.
ففى الخميس الرابع من شهر نوفمبر، تحتفل الولايات المتحدة بما صار يُعرف بـ«بعيد الشكر». وهو عيد وطنى لا دينى يعد فيه الأمريكيون ولائم من الديوك الرومية مع صحون القرع العسلى.
ويوم الجمعة التالى لعيد الشكر هو «الجمعة السوداء» التى تكون بداية موسم التسوق الذى يمتد حتى أعياد الميلاد.
واختلفت الأقاويل فى سبب التسمية. فالبعض يقول إنها بدأت بالثمانينيات حين انتهت فى ذلك اليوم ديون المتاجر المكتوبة عادة فى ميزانياتها باللون الأحمر، لتحل محلها الأرباح المكتوبة بالأسود.
ويقول آخرون إن وراء التسمية شرطة فيلادلفيا حين عملوا لساعات طويلة للغاية وحُرموا من العطلات فى الستينيات لحفظ الأمن حين غزت المدينة جحافل السواح المدينة جماعيًا للتسوق.
لكن المشكلة أن تلك الجمعة ارتبطت بعيد الشكر تحديدًا. فالعيد مبني على أسطورة تقول إن أول من وطئت أقدامهم الأرض الأمريكية من الإنجليز هربوا إليها من الاضطهاد الدينى فاعتبروها «أرض الميعاد» واعتبروا أنفسهم «حجيجًا».
وهم حين وصلت سفينتهم «مايفلاور» لماساتشوستس فى الخميس الرابع من نوفمبر، رحب بهم سكان أمريكا الأصليون وعلموهم الزراعة. وفى أول موسم للحصاد، دعاهم الإنجليز لمأدبة عشاء احتفالا بتلك المناسبة فاحتفلوا معًا.
لكن الاحتفال بذلك العيد بدأ بعد قرون فى خضم الحرب الأهلية حين رأى الرئيس لينكولن أن تلك المناسبة قد توحد الشعب. غير أن الأمريكيين الأصليين يعتبرونه يومًا سنويًا للبكاء، ويراها بعضهم الآخر تمحو وقائع التاريخ المريرة. والسبب ليس أن المأدبة لم تحدث وإنما لأنها حدثت فى سياق مختلف تمامًا عما ترويه الأسطورة.
فكل من زار ولاية فرجينيا يعرف ما تؤكده كتب التاريخ عن مدينة جيمستاون التى استوطنها الإنجليز قبل أعوام طويلة من وصول سفينة «الحجيج». لكن ما جرى فى فيرجينيا لا يصلح لأن يكون «بداية التاريخ» الذى تنشده دولة تقدم نفسها باعتبارها استثناء أخلاقيًا.
فالثابت أن من هاجروا لفرجينيا أسروا السكان الأصليين وسجنوهم. وهم هاجروا بحثًا عن الذهب لا الخلاص الروحى، وظلوا يحفرون الأرض وينبشون القبور بحثًا عن الذهب.
ثم أجبروا أصحاب الأرض لاحقًا على تعليمهم زراعة تلك الأرض. أما من وصلوا على متن السفينة «مايفلاور»، فقد رسوا فى منطقة كانت شبه خالية من سكانها الذين هلكوا فى وباء شرس حل بالمنطقة وأجهز على قرى بأكملها.
أي أنهم وصلوا فى لحظة ضعف لقبيلة وامبانوغ التى كانت تمتلك أراضى المنطقة، وفى احتراب مع ممالك أخرى، فعقد زعيمها اتفاقًا مع المستوطنين قاومه الكثيرون من أبناء قبيلته وحاولوا الإطاحة به.
وسرعان ما انقلب المستوطنون على القبيلة وبدأت المعارك فكانت جزءًا من مجازر بالجملة امتدت لقرون. لذلك يدعو الكثير من الأمريكيين، وليس فقط السكان الأصليين، لإلغاء الاحتفال.
فهو عندهم رواية ملفقة تسمح بتجاهل إرث استيطانى ثقيل. ويرى المؤرخون والأكاديميون أن الاحتفال مناسبة لتهنئة الذات لا تأخذ التاريخ على محمل الجد ولا تقدم رواية منصفة لوقائعه.
وسواء أطلقنا نحن عليها «الجمعة السوداء» أو حتى «الجمعة البيضاء»، يظل ربط موسم التسوق هذا بأسطورة هى فى ذاتها أحد تجليات ظلم تاريخى وقع على غيرنا.. فكرة قبيحة، فى تقديرى المتواضع، أتمنى لو نتخلى عنها.

*د. منار الشوربجي أستاذ العلوم السياسية المساعد، باحثة في الشأن الأمريكي

المصدر: المصري اليوم

موضوعات تهمك:

رابحون وخاسرون من قوة الدولار الأميركي بين الخليج وأفريقيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة