التبعية النقدية.. والسيادة الوطنية

محمود زين الدين31 أغسطس 2021آخر تحديث : منذ سنة واحدة
محمود زين الدين
تحليلاتمميزة
Ad Space
التبعية النقدية.. والسيادة الوطنية

المشكلة الحقيقية تكمن في بنية النظام النقدي واستخدام الدين العام لبلوغ أهداف نقدية على حساب سلامة أوضاع الخزينة.

يعود الانخفاض في دولرة التسليفات إلى أن المقترضين يسددون قروضاً بالعملات الأجنبية أكثر منها بالليرة اللبنانية.

كيف تم تحديد الدولار الأميركي «مرجعيةً عالميةً» لأي نظام نقدي؟ وبعد 77 عاما هل بإمكان الدول التخلص من هذه التبعية؟

أفرط البنك المركزي في طباعة العملة الوطنية حتى ارتفع حجم الكتلة النقدية خمس مرات من 8 تريليونات إلى نحو 40 تريليون ليرة.

يجب وقف سياسة تشجيع «دولرة» الاقتصاد والتخلي تدريجياً عن نظام النقد «المزدوج» لأنه لا يمكن أن تتعايش فيه عملة محلية ضعيفة مع عملة دولية قوية.

تبرز أهمية مخاطر النظام النقدي القائم وضرورة إصلاحه خاصة بعد ما أدت «الدولرة» لإفقار أكثر من نصف شعب لبنان نتيجة تدهور سعر صرف الليرة.

* * *

بقلم: عدنان كريمة

التبعية2 88 - الساعة 25

* عدنان كريمة كاتب لبناني متخصص في القضايا الاقتصادية

المصدر| الاتحاد – أبوظبي

موضوعات تهمك:

مصداقية أرقام الفساد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة