البنتاغون يفشل في اختبار صاروخ فرط صوتي

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون الإخفاق لمرة ثالثة على التوالي في اختبار نموذج صاروخ فرط صوتي جديد.

وقال الضابط التنفيذي المسؤول عن برنامج سلاح الرد السريع المطلق من الجو، الجنرال هيث كولينز، في تصريحات لموقع “ذا وير زون”، المختص بالشؤون العسكرية، أن سلاح الجو الأمريكي حاول الخميس 15 ديسمبر اختبار الصاروخ الذي حمل اسم “إيه جي إم 183 إيه” من قاذفة استراتيجية من طراز بي 52 ستراتوفورتريس.

وأضاف الجنرال أن تسلسل عمليات الإطلاق تم تعليقه بسبب مشكلة غير معروفة، مؤكدا أن الصاروخ سيعاد للمصنع لبدء تحليل بيانات القياس عن بعد والبيانات في داخله.

وأكد ان العسكريين يسعون من أجل استئناف الاختبار في أسرع وقت ممكن.

وأشارت مديرية التسليح في قيادة إدارة دورة الحياة ضمن سلاح الجو الأمريكي للموقع أن الصاروخ لم يغادر القاذفة خلال الاختبار ولم يحدد بعد سبب الإخفاق.

ويعد ذلك الاختبار هو الثالث من نوعه لفشل هذا الصاروخ على التوالي وسبق أن باء الاختبارات الأولان بالفشل في إبريل ويوليو الماضيين، كما أعلن البنتاغون في أكتوبر الماضي عن إخفاقه في اختبار صاروخ فرط صوتي لم يتم الكشف عن نوعه في ألاسكا.

وكان البنتاغون يأمل في تنفيذ ثلاث اختبارات ناجحة لهذا الصاروخ الجديد حتى نهاية هذا العام، للانتقال إلى مرحلة جديدة من الاختيارات باستخدام محركات فرط صوتية من المفتر استخدامها فيه.

ومن المفترض أن تتجاوز سرعة الصاروخ الجديد رقم ماخ بخمسة أضعاف.

موضوعات تهمك:

الجيش الأمريكي يتعرض للسرقة في الكويت

قد يعجبك ايضا