الاحتلال يفرج عن المستوطن قاتل شهيد فلسطيني

قررت محكمة صهيونية تتبع الاحتلال الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، إطلاق سراح المستوطن قاتل الشاب الفلسطيني حسين حرب بطعنة نافذة في القلب بمنطقة أسكاكا بمحافظة سلفيت المحتلة يونيو الماضي.

وقالت هيئة البث الصهيونية نقلًا عن مصادر مطلعة على التحقيق مع المستوطن في أريئيل أن السلطات لا ترغب في توجيه تهمة القتل للمستوطن.

وترجح القناة أنه سيتم توجيه تهمة الإهمال الذي أدى إلى الموت للمستوطن القاتل أو تهمة إماتة بتهور وهي أقصى عقوبة لها السجن 12 سنة وذلك رغم أن الشهيد حرب قتل بطعنة مباشرة بالقلب.

وأوضحت أنه تم الإفراج عن المستوطن القاتل بشروط مقيدة تتضمن إخضاعه للحبس المنزلي، بينما تزعم القناة أن القناعة المتشكلة لدى المحققين في الشاباك أن القتل لم يكن مقصودًا أو على خلفية قومية مما دفع النيابة لطلب الإفراج عنه.

وزعم المستوطن الصهيوني أنه اضطر لقتل الشهيد الفلسطيني علي حرب للدفاع عن حياته في الاعتداء على الأراضي الفلسطينية الخاصة في سلفيت.

ورغم أن رسميًا لدى سلطات الاحتلال شبهات تشير لارتكاب الجريمة في إطار عمل إرهابي لكن الإفراج عنه يؤكد أن شرطة الاحتلال لا ترغب في توجيه تهمة القتل له وإنما ستكتفي بتوجيه تهم مخففة لا ترقى للقتل العمد.

يذكر أن المستوطن الصهيوني قتل الشهيد علي حسين حرب خلال تواجده في أرض بملكية خاصة في قرية أسكاكا شرقي محافظة سلفيت قبل نحو أسبوعين.

موضوعات تهمك:

جنود الاحتلال يرفضون تنفيذ تعليمات لا تخدم المستوطنين

قد يعجبك ايضا