الأمم المتحدة تعلق المساعدات في تيغراي

أعلنت وكالات إغاثة تتبع الأمم المتحدة شمال غرب إقليم تيغراي الإثيوبي، تعليق المساعدات، بعد غارة جوية دامية على مخيم للنازحين وفق ما أعلنت وكالة الاستجابة الطارئة في حالات الكوارث التابعة للأمم المتحدة.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان لوكالة فرانس برس أن الهجوم الذي وقع منتصف ليل الجمعة ببلدة ديديبت شمال غرب تيغراي أدى إلى سقوط الكثير في صفوف المدنيين بين قتيل وجريح.

وأضاف أن شركاء في المجال الإنساني علقوا نشاطهم في المنطقة بسبب التهديدات المستمرة بضربات طائرات مسيرة.

ويوم السبت اتهمت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي القوات الحكومية الإثيوبية بتنفيذ غارة جوية أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 56 مدنيا في مخيم للنازحين.

ووصف المتحدث باسم الجبهة غيتاتشو رضا الغارة بأنها هجوم قاس آخر بطائرة مسيرة قائلا أن المدنيين فروا من الصراع في أماكن أخر من الإقليم ليصبحاو أحدث ضحايا الضربات الجوية الأخيرة التي قيل أنها قتلت عشرات الأشخاص في تيغراي.

ولا يزال جزء كبير من إقليم تيغراي معزولا عن العالم في ظل محدودية الاتصالات للعاملين في المجال الإنساني الذين وجدوا عملهم مقيدا بشدة بسبب الحصار الذي فرضته الحكومة على مدار أشهر.

ومنذ 12 ديسمبر 2021 لم تصل أي شاحنة محملة بمواد إغاثة إلى تيغراي فيما تعرضت شاحنات تنتظر الدخول لاعمال نهب حسبما أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق المساعدات الإنسانية في تقريره الأخرى.

وقد توقفت مساعدات طبية في مناطق من تيغراي بسبب نقص الأدوية الضرورية وفقا لمكتب الأمم المتحدة.

موضوعات تهمك:

مقتل وإصابة 7 لاجئين في غارة جوية بتيغراي شمال إثيوبيا

 

قد يعجبك ايضا