الأمم المتحدة تحذر قوات الاحتلال من ضم أراض فلسطينية 

الأمم المتحدة

حذرت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، قوات الاحتلال الاسرائيلي من اتخاذ أي خطوة محتملة بشأن ضم أراضٍ فلسطينية إليها، مؤكدة أن ذلك سيكون “ضربة مدمرة” لمبدأ حل الدولتين.

جاء ذلك خلال جلسة عقدها مجلس الأمن الدولي حول مناقشة الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية، والتي تم انعاقدها عبر دائرة تليفزيونية.

ويوم الإثنين الماضي، وقّع رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، اتفاقا مع رئيس تحالف “أزرق- أبيض” بيني غانتس،  ينص على تشكيل حكومة وحدة طارئة، على أن تكون رئاستها بالتناوب بينهما، على أن يبدأ نتنياهو أولا لمدة 18 شهرا.

ويقضي الاتفاق بينهما البدء في طرح مشروع قانون جديد لضم “غور الأردن” والمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، مطلع شهر يوليو المقبل.

من جهته، قال منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف، في تعليقه على هذه الخطة، إنها “تشكل خرقا سافرا للقانون الدولي، وضربة مدمرة لمبدأ حل الدولتين”.

كما حذّر ميلادينوف أيضا من تفشي فيروس كورونا في فلسطين، قائلا إن خطره يمكن أن “يهدد وجود السلطة الفلسطينية”.

قد يهمك أيضا:

فلسطين تقرر تعليق جميع إجراءات الحج

الأزهر يدعو المجتمع الدولي إلى عدم الغفلة عن حقوق الشعب الفلسطيني