اشتباكات عنيفة في مقديشو بعد تأجيل الانتخابات

وقعت اشتباكات عنيفة وتوترات في العاصمة الصومالية مقديشو، صباح الاثنين، بين أنصار فصائل سياسية مختلفة مما أدى إلى تفاقم أزمة تأجيل الانتخابات.

وتصاعدت حدة التوترات في العاصمة مقديشو باشتباك الفصائل السياسية، بينما أعلن المتحدث باسم الشرطة أحمد باشان أن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا في أعمال العنف بمختلف أنحاء المدينة.

وسمع دوي إطلاق نار حيث اشتبكت القوات الأمنية مع جماعات مسلحة والحراس الشخصيين للشخصية المعارضة عبدالشكور ورسمي.

وتحالف شخصية معارضة أخرى وهو الرئيس السابق حسن شيخ محمود مع قائد عسكري سابق هو موسى سودي يالاهو لإقامة معقل شمالي المدينة، على حد قول وكالات أنباء، بينما أشارت إلى أن محمود حصل على دعم فصيل من القوات المسلحة الصومالية يطلق عليه اسم قطاع 12 إبريل والذي انفصل بعد أن مدد الرئيس الحالي فترة ولايته.

ويوم 12 إبريل الجاري، مد الرئيس محمد عبدالله فرماجو ولايته لمدة عامين اثنين وقد مرر قانونا انتخابيا جديدا في مجلس النواب متجاوزا مجلس الشيوخ.

وندد مراقبون بهذا القرار من بينهم الاتحاد الأوروبي، واتهم فرماجو الشخصيات المعارضة بمحاولة تقسيم البلاد على أساس عرقي بينما تتهم شخصيات معارضة فرماجو بمحاولة ترسيخ السلطة في حكومة غير شرعية، بينما كان من المفترض ان تنتهي ولاية فرماجو في الثامن من فبراير الماضي لكن الدولة الصومالية عجزت عن إجراء الجمود السياسي.

موضوعات تهمك:

مسلحو الشباب الصومالية يقتحمون سجنا ويحررون متشددين
قد يعجبك ايضا