استقبال جثمان شيرين أبو عاقلة بالورود والزغاريد بالضفة

تجمع عشرات الصحافيين الفلسطينيين حول جثمان مراسلة قناة الجزيرة التي اغتالها جيش الاحتلال شيرين أبو عاقلة واستقبلوها بالزغاريد والورود في وقت متأخر مساء الأربعاء يمدينة رام الله وسط الضفة الغربية حيث نقل من مدينة نابلس.

وكان المئات قد احتشدوا منذ الصباح أمام مكتب الجزيرة في مدينة رام الله، بانتظار وصول جثمانها بعد الإعلان عن مقتلها برصاصة الرأس خلال تغطيتها لاقتحام جيش الاحتلال مخيم جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وفور وصول الجثمان حمل على الأكتاف إلى حيث مكتبها في الطابق الثامن من البناء الذي تتخذه الشبكة مقرًا في رام الله، وكان في انتظارها زملاؤها وأفرادًا من عائلاتها لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليها، ولتزور مكتبها الذي عملت به على مدار ربع قرن.

وتم وضع الجثمان في مكتبها لفترة قصيرة قبل أن يحمله المئات من الشبان ويسيرون في مسيرة حاشدة جانب شوارع رام الله والبيرة شهدت هتافات غاضبة.

وقد تم نقل جثمان الشهيدة أبو عاقلة بعد انتهاء مراسم وداعه الشعبية في مدينة رام الله إلى المستشفى الاستشاري بضاحية الريحان شمالي المدينة، قبل أن يتم تمهيد لتشييع جثمانها من مقر الرئاسة برام الله صباح يوم غد الخميس ومن المقرر أن يشارك به الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

موضوعات تهمك:

من هي الصحفية شيرين أبو عاقلة؟ ضحية الاحتلال في فلسطين

قد يعجبك ايضا