اسباب الم الحيض الشديد وكيفية علاجه والوقاية منه

الم الحيض

غالبًا ما تصاب النساء ب الم الحيض أثناء الحيض. وتسمى هذه الحالة أيضًا عسر الطمث. يمكن أن يدوم الألم قصيرًا أو طويلًا. يختلف مستوى الألم من تشنجات خفيفة إلى شديدة يمكن أن تتداخل مع أنشطة المرأة. يمكن أن ينتشر الم الحيض أيضًا إلى منطقة الظهر والفخذ إذا ازداد سوءًا. من المعروف أن الانقباضات في منطقة البطن هي سبب آلام الحيض التي غالباً ما تعاني منها النساء أثناء الحيض.

ومع ذلك، لا تعاني جميع النساء اللائي يعانين من الحيض من الم الحيض. لا يزال البعض قادرًا على الحركة لأن الألم غير واضح. يحدث الألم عادة في أسفل البطن. هذا الألم يختلف عن ما قبل الحيض ولكنه لا يزال مترابطًا. عادة ما يتحسن مع تقدم العمر وبعد الولادة.

أسباب الم الحيض

يعانين  النساء من تقلصات خفية لا تشعر بها في عضلات جدار الرحم طوال الوقت.

ولكن هذه الانقباضات ستكون أكثر كثافة أثناء الحيض. يحدث هذا بسبب تسلخ بطانة الرحم أثناء الحيض.

أثناء الميعاد، ستصاب الأوعية الدموية المحيطة بالرحم بالانكماش. تقطع هذه الظروف إمدادات الدم والأكسجين إلى الرحم، مما يؤدي إلى إفراز أنسجة الرحم مركبات كيميائية تسبب ظهور الألم.

يتفاقم الألم أثناء الحيض أيضًا لأن الجسم يفرز البروستاجلاندين بشكل طبيعي، وهي مركبات كيميائية تحفز عضلات الرحم للاستمرار في الانقباض.

أقرأ أيضا:

اعراض الم الحيض

يؤدي مركب البروستاجلاندين الكيميائي أيضًا إلى حدوث حالات أخرى تؤدي إلى تفاقم الألم مثل الضعف والغثيان والإسهال وحتى الصداع.

هذه هي الأعراض الشائعة المصاحبة عندما تواجه المرأة الم الحيض.

تعاني بعض النساء أيضا من تقلصات شديدة وألم لا يطاق.

يحدث هذا لأن بعض النساء ينتجن البروستاجلاندين بكميات أكبر. هذا هو سبب ألم الحيض الأكثر شدة.

بعض عوامل الخطر تسبب آلام الحيض

هناك بعض النساء المعرضات لخطر الإصابة بألم شديد في الدورة الشهرية. بعض عوامل الخطر هذه، بما في ذلك:

فترة الحيض

تختلف فترة الحيض لكل امرأة. ولكن كلما زادت فترة الحيض، زاد خطر تعرض النساء للألم أثناء الحيض.

الحيض الأول الذي يحدث في وقت مبكر

معظم النساء يحصلن على الحيض الأول فوق سن 11 عامًا.

النساء اللواتي يحصلن على الحيض الأول قبل سن 11 يتعرضن لخطر الألم في كل فترة الحيض.

البدانة

يمكن أن تؤدي زيادة الوزن أو السمنة إلى اختلالات هرمونية لدى النساء.

هذا يمكن أن يكون حافزا لخطر أكبر للمرأة لتجربة آلام الحيض.

التدخين

السجائر لها تأثير سلبي على صحة الجسم بما في ذلك الأعضاء التناسلية للإناث.

النساء المدخنات أكثر عرضة للإصابة بالألم أثناء الحيض.

آلام الحيض يمكن أن تكون مؤشرا على اضطراب صحي أكثر خطورة:

من المعروف أن الانقباضات هي سبب آلام الدورة الشهرية.

من المعروف أيضًا أن هناك أنواعًا مختلفة من آلام الحيض التي تعاني منها النساء أثناء الحيض.

الأول هو عسر الطمث الأولي. غالبًا ما تعاني المرأة من هذا في بداية الحيض.

والثاني هو عسر الطمث الثانوي الناجم عن اضطرابات في الجهاز التناسلي للأنثى.

يتميز عسر الطمث الثانوي بالألم الذي يحدث في وقت مبكر عن المعتاد مصحوبًا بألم يستمر لفترة أطول.

عسر الطمث الثانوي يمكن أن يكون أيضًا مؤشراً للمشاكل الصحية الأخرى على النحو التالي:

التهاب الحوض

التهاب الحوض هو التهاب في الرحم وقناتي فالوب والمبايض التي تسببها العدوى.

بطانة الرحم

التهاب بطانة الرحم هو اضطراب تناسلي للأنثى يحدث لأن الخلايا المحيطة بالرحم تبدأ في النمو خارج الرحم.

على سبيل المثال، تنمو هذه الخلايا في قناة المبيض أو قناة فالوب.

عندما تتحلل الخلية، يمكن أن تعاني النساء من الألم الشديد.

الورم الليفي

الورم الليفي هو نوع من الأورام غير السرطانية. تظهر الأورام الليفية عادة في منطقة الرحم.

تضيق عنق الرحم

تضيق عنق الرحم هو حالة يكون فيها فتح عنق الرحم للمرأة صغيرًا جدًا لدرجة أنه يقيد تدفق الدم للخارج أثناء الحيض وهو سبب لآلام الحيض.

أعراض عسر الطمث الثانوي

عادة ما تكون مصحوبة بأعراض أخرى. الأعراض الأخرى التي تحدث في كثير من الأحيان.

على سبيل المثال، الإفرازات المهبلية التي تميل إلى الرائحة الكريهة وفترات الحيض غير النظامية السميكة، والنزيف بين فترات الحيض.

حتى في بعض الحالات، تعاني المرأة من الألم عند ممارسة الجنس.

تشخيص الم الحيض

إذا تفاقمت آلام الدورة الشهرية، فمن الضروري إجراء تشخيص دقيق لمعرفة سبب آلام الدورة الشهرية.

التشاور مع الطبيب هو المسار الصحيح للعمل للتغلب على هذا الشرط.

فيما يلي عملية التشخيص التي يقوم بها الأطباء عادة لمعرفة سبب آلام الدورة الشهرية:

سيتم طلب تاريخك الطبي بمزيد من التفاصيل من قبل متخصص.
سيتم إجراء فحص الحوض من قبل طبيب نسائي.
فحص الجهاز التناسلي.
تحقق ما إذا كانت هناك مؤشرات للعدوى.
يمكن إجراء التشخيص الأولي من قبل طبيب عام.

لمزيد من الفحص، عادة ما يتم الإحالة إلى طبيب النساء.

بعض الإجراءات الشائعة الاستخدام تشمل اختبارات البول، فحوصات الدم، التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية، تنظير البطن، الأشعة فوق الصوتية، والموجات فوق الصوتية.

علاج الم الحيض

الألم أمر شائع لدى النساء اللائي لديهن الدورة.

عموما يمكن التغلب على هذا الألم إذا كان لا يزال خفيفًا.

فيما يلي بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لعلاج الشكاوى الخاصة من الألم الخفيف أثناء الحيض:

    • ممارسة النشاط البدني الذي لا يكون ثقيلًا ولكنه روتيني ومنتظم. يمكن القيام بالمشي بكثافة منخفضة.
    • يمكن أيضًا القيام بضغط منطقة المعدة بزجاجة من الماء الساخن لتخفيف الألم.
  • عندما تشعر بالم الحيض، يمكنك الاستحمام بماء دافئ. هذا يمكن أن يساعد الجسم على أن يكون أكثر استرخاء بحيث يتم تقليل الألم.
  • الابتعاد عن السجائر لأنه يمكن أن يؤدي إلى تفاقم آلام الدورة الشهرية.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين E، أوميغا 3، والفيتامينات B1 و B6 والمغنيسيوم
  • يمكن أن تساعد أيضا في الحد من آلام الدورة الشهرية.
  • هناك العديد من الأدوية التي يمكن استخدامها كدواء لآلام الدورة الشهرية. غالبًا ما تستخدم بعض أدوية ألم الدورة الشهرية، مثل الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية. ولكن يجب أن يوصف هذا الدواء من قبل الطبيب.
  • يمكنك استخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية في الصيدليات مثل الإيبوبروفين والأسبرين.
  • بالإضافة إلى ذلك، الباراسيتامول هو أيضًا مسكن للألم يمكن استهلاكه وبيعه بحرية في الصيدليات.
  • أثناء علاج آلام الحيض بشكل مستقل، تأكد من تناول الدواء وفقًا للجرعة المذكورة. إذا لم تؤد هذه الأدوية إلى نتائج، فنحن نشجعك على استشارة طبيب متخصص للتأكد من السبب الدقيق لألم الحيض الذي لا يتحسن.

المصدر