احتفال سيدة برازيلية بتلقيها لقاح كورونا يتحول لمآتم

وقعت مأساة كبيرة حيث توفيت سيدة مسنة تبلغ من العمر 94 عاما بعد تلقيها اللقاح المضاد لفيروس كورونا، لتتحول السعادة الكبيرة بتلقي اللقاح إلى مأساة.

وقالت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن سيدة مسنة برازيلية تبلغ من العمر 94 عاما، تدعى إدنا باتيستا، والتي تقطن في كونسيكاو دا أباريسيد جنوبي البرازيل، توجهت لتلقي جرعة من لقاح فيروس كورونا في منتصف فبراير الجاري بصحبة اثنين من بناتها.

وبعد أن حصلت الأم على اللقاح سارعت إلى العودة إلى بيتها ولكن في الطريق قررت السيدات الثلاث التوقف عند أحد حقول الأزهار عباد الشمس لالتقاط الصور التذكارية تخلد تلك المناسبة.

وذكرت إحدى البنتين وهي تبلغ من العمر 61 عاما أنها أوقفت سيارتها في اعلى شارع شديد الانحدار مستخدمة فرملة اليد دون أن تسحبها إلى آخرها.

وبينما السيدات منشغلات في التقاط الصور تحركت السيارة بسرعة لتدهسهم جميعا وتصيبهم بجروح خطيرة مما استدعى نقل الأم لإحدى المستشفيات قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة في الطريق إلى المشفى.

موضوعات تهمك:

الصين تسلم 10 ملايين جرعة لقاح كورونا لكوفاكس

قد يعجبك ايضا