احتجاجات في تونس ضد عنف الشرطة

قالت وسائل إعلام محلية، فجر اليوم الخميس، أن احتجاجات في تونس وصفت بالعنيفة امتدت إلى أحياء شعبية في العاصمة، بعد أن بدأت في هذا الأسبوع في ضاحية السيجومي ضد عنف الشرطة والسلطات الحاكمة في البلاد، مما يعني توسع رقعة الغضب ضد السلطة.

ووفقا للتقارير فإن حي التضامن وحي الانطلاقة شهد تجمع عدد من المحتجين وأغلقوا الطرقات ورشقوا سيارات الشرطة بالحجارة، بينما استخدمت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريقهم.

ووقعت الاحتجاجات بعد أن تم نشر مقطع مصور يظهر شرطي يقوم بسحل طفل في حي السيجومي بعد أن قام بنزع ثيابه وهو ما تسبب في غضب عارما وشكوكا في خطط الإصلاح الخاصة بجهاز الشرطة بعد الثورة.

وخلال الأسبوع الماضي توفي شاب في السيجومي بعد وقت قصير من اعتقاله وتؤكد العائلة أن الشرطة قتلت الشاب بعد أن تم الاعتداء عليه وتعذيبه وهو ما تنفيه الشرطة، لكن مصداقيتهم الشعبية دائما ما تكون على المحك.

وحادث سحل الطفل وقتل الشاب تسبب في موجة احتجاجات واسعة، وقد دعت 43 منظمة من بينها نقابة الصحافيين واتحاد الشغل وهيئة المحامين ورابطة حقوق الانسان إلى احتجاجات غدا الجمعة للاعتراض على حماية رجال الشرطة من العقاب.

موضوعات تهمك:

الرئيس التونسي يدعو لنظام سياسي ودستور جديدين

قد يعجبك ايضا