احتجاجات إيران مستمرة والمتظاهرون يطالبون بإسقاط الحكم الديني

سلمى المهندس24 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
سلمى المهندس
العالم
Ad Space
احتجاجات إيران

مع استمرار احتجاجات إيران ضد مقتل الشابة مهنسا أميني على يد شرطة “الأخلاق” بسبب غطاء الرأس، وراح ضحية قمع الاحتجاجات حتى الآن 17 شخصًا، شهدت العاصمة طهران الليلة الماضية تظاهرات غاضبة.

وفي مقاطع فيديو منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي قالت وكالة فرانس برس أنها تحققت منها، رجلًا يرتدي الزي العسكري يطلق النار على المتظاهرين في منطقة شهر ري في جنوب العاصمة إيران.

وقد تم توثيق لقطات أخرى للمحتجين الذين يركضون أمام فندق بارك رويال في شمال طهران في شارع شهد فوضى وإشعال الحرائق وسماع صوت ما لا يقل عن إطلاق النار ثماني مرات.

وقال نشطاء ووسائل إعلام أن المتظاهرين تعرضوا للقمع الشديد كالعادة من قوات الأمن ما أدى لاندلاع اشتباكات، وبسبب غضب المتظاهرين تم إشعال سيارات للشرطة ورددوا هتافات تنادي بإسقاط الحكم الديني لولي الفقيه.

وقالت وسائل إعلام إيرانية أن الشرطة اعتقلت عددًا من المتظاهرين بينهم الناشط ماجد توكلي والصحفي نيلوفر حميدي.

والسلطات تصف هؤلاء المتظاهرين بالمتآمرين، وحاولت الرد بتنظيم مظاهرات تؤيد لها يوم الجمعة، في عدة مدن لكنها سرعان ما انتهت وعاد كل إلى بيته.

كانت شرطة الأخلاق اعتقلت مهسا أميني الشابة الصغيرة في 13 سبتمبر وتوفيت في المستشفى بعد ثلاثة أيام وقال نشطاء أنها تلقت ضربة على رأسها مما أدى إلى وفاتها، وزعمت السلطات أنها فتحت تحقيق في الحادث.

احتجاجات إيران

والتظاهرات قتل فيها 17 إيرانيًا في مناطق مختلفة من إيران منذ الإعلان عن وفاة الشابة الضحية وتخللت التظاهرات مواجهات مع عناصر الأمن الذين استخدموا القوة المفرطة.

وقالت منظمة هيومن رايتس إيران التي مقرها في النرويج أنه قتل ما لا يقل عن 50 متظاهرًا من جهتها أعلنت واشنطن رفع قيود على التجارة مع إيران من أجل السماح لشركات التكنولوجيا بتزويد الشعب الإيراني بمزيد من الخيارات لمنصات وخدمات خارجية آمنة.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن الإجراءات الجديدة ستساعد على مواجهة الجهود المبذولة من جانب الحكومة الإيرانية لمراقبة المواطنين وفرض الرقابة عليهم.

موضوعات تهمك:

إدانة أممية لإعدام السلطات الإيرانية 28 مدنيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة