اعلان القاهرة .. مبادرة جديدة لحل الازمة الليبية

عقد عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية اليوم السبت مؤتمرا صحفيا بحضور الجنرال خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا وبحضور عقيلة صالح رئيس برلمان شرق ليبيا لوضع وثيقة اعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية، على الرغم من عدم دعوة حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا للاجتماع.

واستقبل الرئيس المصري عقيلة صالح، رئيس برلمان شرق ليبيا، والجنرال المتقاعد خليفة حفتر، اليوم السبت في القصر الرئاسي وذلك بحضور الفريق أول محمد زكي، وزير الدفاع، وعباس كامل، رئيس المخابرات العامة، والدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، وسامح شكري، وزير الخارجية.

وقال السيسي إن “القادة الليبين يضعان نصب أعينهما مصلحة ليبيا وشعبها، مشيرا إلى أن الوثيقة تهدف إلى عودة الحياة لطبيعتها في ليبيا، محذرا جميع الأطراف هناكم الحلول العسكرية التي تودي بحياة المئات من المواطنين”.

وأكد عبدالفتاح السيسي “رفض مصر  كل صور التصعيد التى تهدد بعواقب وخيمة بالمنطقة العربية كلها”، مشيرا إلى أن “تم الاتفاق على إطلاق إعلان القاهرة كمبادرة لحل الأزمة الليبية لإعلان وقف إطلاق النار والعمل على تفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها”.

ومؤخرا تمكنت حكومة الوفاق الوطني الليبية بدعم من أنقرة من انهاء تواجد قوات حفتر في مناطق محيطة بالعاصمة طرابلس، الذي يهاجمها منذ أكثر من عام، مع إلحاق خسائر فادحة بقواته.