إدانة أممية ضد عفو ترامب عن قتلة مدنيين عراقيين

أدانت المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان مارتا هورتادو اليوم الأربعاء، قرار الرئيس الأمريكي العفو عن قتلة العراقيين من شركة المرتزقة بلاك ووتر.

وكان ترامب قبل ثلاثة أسابيع من خروجه من البيت الابيض بهزيمته في الانتخابات أمام جو بايدن، قد أصدر قرارا بالعفو عن مقاتلين في شركة المرتزقة العسكريين بلاك ووتر أدينوا بقتل مدنيين عراقيين خلال الاجتياح الأمريكي للعراق عام 2003.

وقالت هورتادو في بيان نشره موقع المفاوضية الرسمي أنهم يشعرون بالقلق إزاء القرارات الأخيرة التي اصدرها الرئيس الأمريكي بالعفو عن 4 من موظفي بلاك ووتر العسكرية الخاصة.

وأضافت أن العفو عن هؤلاء يعمل على عزيز الافلات من العقاب ويشجع الآخرين على ارتكاب مثل تلك الجرائم من جديد.

وأشارت صحيفة الجارديان البريطانية اليوم الأربعاء إلى أن ترامب أصدر عفوا كاملا عن 4 عناصر سابقين في شركة بلاك ووتر أدينوا بارتكاب مجزرة خلفت 14 قتيلا بين المدنيين العراقيين عام 2007.

وأدرجت أسماء كلا من نيكولاس سلاتن وبول سلاو إيفان ليبرتي وداستن هيرد على قائمة الإعفاءات التي نشرها البيت الأبيض وهي تنص على العفو عن 15 مدانا بالكامل وتخفيف العقوبة على 5 آخرين.

وأشار البيان إلى أن الإعفاء عن هؤلاء القتلة وهم عسكريون سابقون يحظى بدعم واسع من قبل الرأي العام ومسؤولين منتخبين.

يذكر أن الحكم قد صدر ضد سلاو وليبرتي وهيرد في عام 2014 بالسجن المشدد لمدة 30 عاما، بتهمة القتل العمد دون سابق تخطيط ومحاولة قتل فيما حكم على سلاتن وهو قناص في الفريق وأول من أطلق النار بالسجن المؤبد بتهمة القتل من الدرجة الأولى.

موضوعات تهمك:

ترامب يبحث إمكانية توفير الحصانة لبن سلمان

قد يعجبك ايضا