إثيوبيا تعتقل أمريكيين وبريطانيين ضمن حملة اعتقالات

قالت تقارير صحفية، أن السلطات في إثيوبيا اعتقلت أمريكيين وبريطانيين في حملة اعتقالات جماعية على أساس عرقي ضد تيغراي والمؤيدين لها.

وأوضحت السلطات الإثيوبية أن أمريكيين اثنين على الاقل بين المحتجزين من عرقية تيغراي، كما أن بريطانيا تعتقد أن عددا قليلا للغاية من مواطنيها قد تم اعتقالهم، وذلك وسط حالة طوارئ جديدة فرضت على أنحاء البلاد.

وأضافت أنه تم اعتقال الآلاف من عرقية تيغراي في العاصمة أديس ابابا وفي انحاء ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان.

وقد زادت المخاوف مؤخرا من تزايد تلك الاعتقالات حيث قررت السلطات أن يسجل أصحاب العقارات هويات المستأجرين لدى الشرطة، بينما تقول الحكومة الإثيوبية أنها تحتجز أعداد يشتبه في دعمهم لقوات إقليم تيغراي التي تقترب من أديس أبابا في حرب مستمرة منذ عام مع القوات الإثيوبية.

وتقول منظمات حقوقية ومحامون أن تلك الاعتقالات التي تشمل أطفال وكبار سن تبدو على أساس عرقي، بينما تقول حكومة بريطانيا لوكالة أسوشيتد برس أنها أثارت قضيته مع السلطات في إثيوبيا.

ونقلت عن ابنة مواطن بريطاني قولها أن والدها كان يعيش في المملكة المتحدة منذ نحو ربع قرن وكان يزور اثيوبيا لإجراء دراسات على الدكتوراه الخاصة به عندما جرى اعتقاله من منزله في العاصمة بداية نوفمبر، مؤكدة أنه غير منخرط في الأحداث وتقول أن اعتقاله جرى لمجرد كونه من تيغراي.

موضوعات تهمك:

إثيوبيا بين سلام التنمية وشفير الحرب الأهلية

قد يعجبك ايضا