«أوكوس» طعنة ثلاثية في الظهر الفرنسي

تلقت فرنسا طعنة جديدة من حلفائها الغربيين واستمرار العلاقة الاستثنائية للدول الناطقة بالإنجليزية عبر الأطلسي!

يمثل التفكك الغربي فرصة للصين وروسيا ويبدو أن إدارة بايدن ورغم الشعارات الرنانة ستستمر في مسلسل التردد والخطأ والاعتذار في سياستها الخارجية.

يترافق هذا التوتر كله مع عزلة فرنسية ناتجة عن سياسات ماكرون الخارجية التي تحاول استدعاء الدور التاريخي لفرنسا مع غياب قوتها وتأثيرها السابقين.

عاد العداء البريطاني الفرنسي يطل بوجهه مع تلقي باريس طعنة بريطانية جديدة إثر قرار أستراليا إلغاء عقد الغواصات الفرنسية والتحول نحو بريطانيا وأمريكا.

اتسع نطاق التوتر حين ظهر أن سويسرا أيضا ألغت عقداً لشراء مقاتلات فرنسية لتستبدل بها أخرى أمريكية ما حدا بماكرون إلى إلغاء لقاء مقرر مع رئيس سويسرا.

تكرر إبعاد أوروبا عن ملف الصين ومواجهتها أمريكيًا بعد خلاف حاد في الناتو حول التعامل مع التهديد الصيني وسبق الاتفاق الثلاثي اتفاق رباعي بين أمريكا وأسترالياا الهند واليابان.

* * *

بقلم: ماجد محمد الأنصاري

* د. ماجد محمد الأنصاري أستاذ الاجتماع السياسي بجامعة قطر
المصدر| الشرق

موضوعات تهمك:

فرنسا تشعر بالمرارة بسبب بيغاسوس

قد يعجبك ايضا