أعراض وجود جلطة في الوريد وأسباب تكونها

أعراض وجود جلطة في الوريد وأسباب تكونها

تحدث الجلطات نتيجة تجمع الدم وتجلطه في أوردة الجسم العميقة مثل أوردة الساقين ، وتكمن خطورة الجلطات في كونها تسبب انسداد في الوريد وتمنع سريان الدم بصورة طبيعية في ذلك الوريد مما يؤدي إلى تلف العضو الموجود به جلطة ، بل ويصبح الأمر مهدد للحياة إذا تكونت الجلطة في الرئة أو القلب مما يؤدي فورًا إلى حدوث وفاة .

أعراض وجود جلطة

– من أهم أعراض وجود جلطات هو توةرم الساقين أسفل الركبة مع وجود بقع حمراء ومؤلمة مكان وجود الجلطة .

– أما إذا حدث انصمام رئوي أي استقرار الجلطة في الرئة فتحدث أعراض واضحة تشير لوجود جلطة في الرئة منها صعوبة في التنفس وانخفاض ضغط الدم وإغماء وسرعة في ضربات القلب وألم في الصدر وكحة مصحوبة بإفرازات دموية .

 أسباب تكون جلطة في الوريد

– أي شيء يعرض الجدار ادلاخلي للوريد للتلف يسبب حدوث جلطات مثل الخضوع لعملية جراحية أو الإصابات والجروح أو مشكلة في الجهاز المناعي أو بطء في سريان الدم وضعف في الدورة الدموية .

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالجلطات في الوريد

– مرضى السرطان .
– بعد الخضوع لعملية جراحية .
– النوم في الفراش لفترات طويلة .
– كبار السن .
– المدخنين .
– مرضى السمنة وزيادة الوزن .
– الأشخاص التي تضطر للجلوس في مكانها لفترات طويلة مثل السفر المتكرر في رحلات طيران طويلة والتي تزيد عن 4 ساعات متواصلة .
– السيدات الحوامل نظرًا لارتفاع مستوى هرمون الإستروجين في الدم والذي يسهل عملية تجلط الدم بسرعة .
– استعمال أقراص منع الحمل الهرمونية مثل في حالات علاج أعراض ما بعد سن اليأس ، حيث تلك الأقراص تحتوي على نسبة عالية من هرمون الإستروجين .
تشخيص وجود الجلطات

يقوم الطبيب بفحص المريض للتأكد من وجود أعراض وجود الجلطة ويتم عمل أشعة موجات فوق صوتية للتأكد من وجود الجلطات أو إجراء تحليل دم يسمى d-dimer .

علاج الجلطات

من أشهر أنواع العلاج المستخدمة في علاج الجلطات الويدية المتكونة في الجسم هو استعمال أدوية تعرف باسم ( مُرفعات الدم ) ورغم تسميتها بهذا الاسم فهي لا تُرفع الدم حرفيًا بل أدوية تمنع التصاق وتجمع الدم معًا مما يقلل من حدوث الجلطات ، وتلك الأدوية تستخدم في الحماية من تكون جلطات مستقبلية لكنها لا تفتت الجلطات التي بالفعل تكونت في الدم ولكنها تمنح جسمك فرصة لإذابة تلك الجلطة بتنشيط سريان الدم في الجسم ، وهي أدوية تتوفر في صورة أقراص طبية أو حقن وريدية .

وتكمن خطورة أدوية مرفعات الدم في كونها قد تسبب حدوث نزيف بسهولة وقد يصعب إيقاف النزيف في حالة التعرض لحادث أو جرح ما ، لذا يجب توخي الحذر عند استعمالها وإبلاغ الطبيب فورًا عند وجود جرح ونزيف مع استعمال تلك الأدوية .

بل ومن الآثار الجانبية لتلك الأدوية أيضًا إنها تسبب حدوث نزيف داخلي أي لا يمكن رؤيته بالعين المجردة ظاهريًا ، فقد يحدث نزيف في البطن وهو ما يظهر في صورة ألم في البطن وقيء دموي وبراز دموي مما يستدعي ضرورة التوجه إلى الطبيب فورًا في حالة ظهور أي من تلك الأعراض مع استعمال أدوية مُرفعات الدم .

نصائح لتجنب حدوث الجلطات

من المهم ممارسة الرياضة باستمرار حتى لا يستقر الدم في الساق ويتجمع ويسبب حدوث جلطات ، حتى مع الجلوس أثناء العمل لفترات طويلة يجب الوقوف من حين لآخر والسير قليلًا ثم العودة للجلوس مرة أخرى .

بل وعند السفر لساعات طويلة أكثر من 4 ساات متواصلة يفضل عدم ارتداء ملابس ضيقة وشرب كمية كبيرة من المياه ورفع الساقين من حين لآخر .

المرجع :

https://www.webmd.com/dvt/ss/slideshow-deep-vein-thrombosis-overview

قد يعجبك ايضا