أبعد من فيروس!

هل تسرّبَ فيروس وباء كوفيد-19 خطأً من مختبر علمي أم هو نتاج حيواني طبيعي؟

مع ندرة التبرّع بالأعضاء أي الأمرين أسوأ: صناعة أعضاء بديلة في أجسام حيوانية أم ترك المريض يواجه مصيرا محتوما يمكن تجنّبه بزرع عضو جديد؟

تقوم مختبرات علمية بتلقيح خلايا حيّة مستخرَجة من جسم الإنسان مع خلايا حيّة مستخرجَة من الحيوان لإنتاج أعضاء بشرية لزرعها بجسم إنسان مريض يحتاجها.

يطرح «اللعب» بالخلايا الحيّة للإنسان علامات استفهام كبيرة حول كرامة الإنسان وخصوصيته وتفرّده وأهمّ وأخطر علامات الاستفهام تتعلق بتغيير ما خلقه الله.

إذا اكتمل تكوّن الأعضاء البشرية في الحيوان يُتخلص منه ويُنقَل العضو المزروع فيه لجسم إنسان يحتاجه: فأي إنسان سيكون هذا؟ بل أي نوع من الحيوانات سيكون؟

* * *

بقلم: محمد السماك

فيروس

* محمد السماك كاتب لبناني

موضوعات تهمك:

إلى أين يقود فيروس كورونا العالم؟

قد يعجبك ايضا