تسجيل الدخول

منى فاروق تحذر من فضيحة اخلاقية جديدة ؟

جانيت كرباج19 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
منى فاروق تحذر من فضيحة اخلاقية جديدة ؟

فضيحة اخلاقية جديدة تلوح في الأفق، وتحذر منها الممثلة منى فاروق ولا نعلم إن كانت تحذر ام تهدد، حيث اشتكت أن المجتمع نبذها بعد أن نالت شهرة خارقة عندما انتشرت فيديوهات خالد يوسف الجنسية ، و الذي يعتقد أن من سربه كان شريكها في الفيلم البرلماني المصري و المخرج خالد يوسف، وهو الى جانب انه يزعم انه ثائر مناضل، إلا انه أهم  مخرج مصري في مجال اخراج الافلام الجنسية والاباحية ، وقد ذاعت شهرته في في الوطن العربي للاطلاع على فضائحة يمكن مراجعة ملف فضائحه الجنسية في خذا الرابط والتي  سميت فيديوهات خالد يوسف الجنسية

منى فاروق و شيماء الحاج

ماذا قالت منى فاروق في الوضعية الجديدة

اليوم تعود لنا منى فاروق  في وضعية جديدة، ولكنها هذه المرة ليست وضعية إباحية ،وإنما وضعية عرض قصة إنسانية، وشكوى وجدانية تلعب بها على عواطف الناس، حيث تظهر بمظهر ضحية المجتمع الذي نبذها لاجل فيلم سكس بسيط مدته عدة دقائق فقط.

ربما تكون الفضيحة الجنسية التي تعرضت لها منى فاروق،  قد تكون دمرتها كما تزعم، وجعلتها تعاني من اكتئاب، حيث كانت إحدى ضحايا سفاح النساء جنسيا والتي اجبرها عليه الثائر البطل والبرلماني خالد يوسف، الذي كتب الدستور المصري بعد عزل الرئيس مرسي، وعلى مايبدو انه لم يعد يجد دساتيرا يكتبها ويسربها ، فقام بتسريب فيلم سكس قصير له مع الممثلتين الجميلتين منى وزميلتها شيما الحاج، واللاتي اجبرهن فيه على ممارسة سفاح النساء، حيث انتشرت فيدوهات السكس الخاصة بهم في جميع المواقع الاباحية. ووسائل التواصل الاجتماعي، وهناك من يعتقد أن هذا الأمر مقصود، ومدعوم من قبل جهات استخبارتية، تريد تفشي الرذيلة في المجتمعات العربية عموما، والمجتمع المصري خصوصا والذي يعاني من امراض كثيرة، ابتداء بالفقر،  مرورا بكل ما يخطر او قد لا يخطر ببال، ولذلك فإن إلهاء الشباب عن قضاياهم الكبرى مثل قضايا الحرية والمعرفية  والعدالة الاجتماعية.

منى فاروق .. غلطت ودفعت الثمن

أم فضيحة جنسية جديدة

وفي منشور نشرته على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وجهت الشكر على اهتمام الناس بها، وذلك بعد فيديو ظهرت فيه الاسبوع الماضي، وقدمت الاعتذار للشعب المصري، وأعربت عن حزنها الشديد على ذلك وما حدث كله. وهو ما يعني أنها فعلا تعرف جيدا أنها أذنبت في حق نفسها، معترفة بحق الناس والمجتمع الذي يعمل بعض المتصدرين للوسط الفني من امثال خالد يوسف على افساده من أساسه، كما كان  يستغلها ويبيعها الشهرة مقابل الخضوع لطلباته الشاذة، كما فعل مع غيرها في تلك الأعمال الشيطانية. والتي يقال انهن اكثر من مئة فتاة وفنانة.

السؤال الأهم هل تتوب؟

إلا أن السؤال الأهم هل منى فاروق تريد أن تتوب فعلا أم انها مسرحية عاطفية جديدة و تغير جو بناء على خطة تقف ورائها سخصيات امارتية مشبوهة، ام انها تريد أن تغير مجال عملها و النشاط الذي ترفب بالقيام به؟! هل يستغلها شخص آخر في فضيحة جنسية جديدة، أم يعمل بعضهم على استغلال فضيحتها في توريطها في أشياء أخرى اقل وطئا ولكنها ضمن المجال الذي يسمونه” فن”؟

وفي حديثها الجديد قالت منى فاروق أنها تشكر من قدموا لها الدعم -لم تذكرهم- مشيرة إلى أنها تعيش في حالة ،صراع، وترغب في عيش حياتها بشكل أفضل، واعترفت بخطأها الذي وقعت فيه، عن طريق تغرير المخرج الجنسي الشهير بها، مؤكدة توبتها إلى الله في أنها ستكمل حياتها بشكل صحيح.

وإن كان هذا الأمر قد يبدو على أنه توبة نصوح، وهذا مانتمناه لها ولغيرها ممن تورطوا في الجري وراء سراب الشهرة والمال، ونتأمل ان يسامحها الله وينساها المجتمع، إلا أنه فيما بعد؟ وما الدور الذي ستلعبه منى فاروق من أجل حماية المجتمع من خالد يوسف وأمثاله؟! نرجو ألا نكون أمام مسرحية جديدة، لتلعب دورا جديدا في فيديوهات خالد يوسف الاباحية حيث انها سافرت الى الامارات ، وكما نعلم فإن مدينة دبي ليست الا ماخورا عملاقا في شبه الجزيرة العربية، بل انها وكر المافيات والدعارة العالمية وتبيض الاموال، فمن يريد ان يتوب توبة نصوحا عليه ان يتوجه لله، وليس لدبي!!

منى فاروق بطلة فيديوهات خالد يوسف
منى فاروق بطلة فيديوهات خالد يوسف

تقول منى فاروق أنها ترى أن المجتمع ينبذها ، وأنها حاولت الوصول لأي شغل بأي طريق، ليس شرطا في مجال التمثيل، إلا أنها لم تجد حتى عملا، ولا حتى بعد سفرها إلى دبي؟ ولكن ماذا ستفعل في دبي؟ هل ستعمل في البترول ؟ ام في هندسة البناء؟!، وخصوصا وأن حكام الامارات وصلت بهم الخيانة أن  جعلوا من اماراتهم الخلبية اوكارا للتامر على العروبة و حقوق العرب والمسلمين في العالم، بل جعلوا منها ماخور دعارة  في جزيرة العرب التي طهرها العرب من النجس، والاوثان منذ صدر الاسلام. حتى انهم اعادوا لها الاوثان ارضاء لاسيادهم الانكليز والامريكان (يمكن الإطلاع على تفاصيل من هنا: برج العرب.. أسرار وفضائح ومشاهد ورموز خفية).

 هل تقع منى في الفخ من جديد؟

كيف يكون هذا الفخ؟! هل يترصدها بعض صناع الفضائح والفساد في دبي مدينة الفساد الملحمي، والمستمر كعروض لا تتوقف؟ ربما نجد الفتاة التي تتعرض لوضع نفسي صعب وسط فخ جديد، لذلك يجب التحذير من جديد، ان من يريد التطهر من ماضيه القذر عليه ان يذهب لمكان نظيف، خصوصا وان الامارات هي من اهم داعمي خالد يوسف وللتفاصيل من هنا (فضيحة خالد يوسف تطال مسؤولين في الإمارات: فيديو). حيث كان المخرج الاباحي يصور فيديوهات السكس للعلاقات التي يقيمها مع الفنانات بعد وعدهم بانه سياعدهن ليصبحوا مشهورات، وبعد ذلك يتم ارسال تلك الفيديوهات لاغنياء من الخليج يتعاملون مع  مافيا الدعارة التي يديرها البرلماني خالد يوسف مع زوجته السعودية، وللمزيد افتح هذا المقال فضيحة الفضائح الجنسية للمخرج خالد يوسف رئيس مافيا الدعارة الفنية !.

لذلك يجب وضع احتمال كبير، اننا باننظار فضيحة جنسية جديدة ستكون أشد وطئا، وأوسع وأكثر احترافية،فهل تعلم منى فاروق ذلك ام انها فعلا بسيطة و المخدوعة، و لا تعرف كثيرا عن الأمر؟!

تعاني فاروق من أزمات كبيرة جدا تقول انها طوال الوقت تشعر بأن المجتمع المصري كله قد نبذها، وهذا ما دفعها إلى السفر إلى دبي، وكما ذكرنا سالفا نخشى أن يكون فيلما وفخا جديدا دفعت إليه من شبكة الدعارة الدولية، والتي انتقل مركزها من القاهرة الى باريس بعد أن هرب المخرج خالد من مصر واستقر في فرنسا.

منى فاروق وزوجها

تم الافراج عن منى فاروق وشيماء الحاج ومنى الغضبان..الخ بعد ان قمن بتقديم اوراق غير رسمية عن زواج عرفي مع المخرج خالد يوسف، ولكن خالد يوسف انكر ذلك في مقابلة تلفزيونية.

صحيح أن منى حاولت تقديم الاعتذار، وتؤكد أنها تحاول التعامل مع الأمر بشكل عادي، لكنه في الحقيقة أمر غير عادي، تؤكد أيضا أنها منذ أشهر وهي كأنها خارج الدنيا وليست حية بينما هي عانت بشدة كبيرة جدا مؤكدة أنها عانت كثيرا في السجن وبعد السجن. و زعمت انه لم يبقى لديها خيارات اذا لم تجد عملا مناسبا لها، فإما انها ستعود للخطيئة أو الانتحار! ونحن لا نعلم هل هذا تحذير أم تهديد، ام تهيئة المجتمع لفضيحة جديدة وافلام جديدة بحجة أنها لم تجد عملا؟! ولذلك نحن في موقع الساعة الخامسة والعشرون نعرض عليها العمل معنا في الموقع في مجال الكتابة في اي موضوع تريد الكتابة به ويفيد المجتمع، وسندفع لها مرتبا مثل المرتبات التي تدفع لباق الصحفيين المصريين. واذا كانت لا تعرف الكتابة سوف نعلمها، ونصبر عليها حتى تتطور بالكتابة وليس بالتطور الذي كان يحثها عليه البرلماني كاتب الدستور المسيو الثائر الاشتراكي الجنسي خالد بيه!! كما جاء في هذا المقال : عندما ركعت منى فاروق امام خالد يوسف وقالت انا بتطور صح؟

وما يخشى عليها منه أكثر هو انه يتم دفعها من قبل المسيطرين عليها سابقا وربما حاليا لمعاناة نفسية شديدة بعد أن تم اغيالها معنويا، واذلالها على جميع المستويات، لحضها على تمثل فيلم اباحي  اكبر واشمل، أو ربما دفعها للانتحار، او قتلها وزعم انها انتحرت، لتصبح قصة تراجيدية مؤلمة كانت ضحيتها فتاة جميلة ولكن المجتمع العربي والمسلم المتخلف “من وجهة نظرهم” هو السبب في دفعها للانتحار، لأن الاسلام ضد الفن و العرب لا يفهمون فن القوادين والعاهرات ، والعباقرة من امثال البرلماني خالد يوسف، ولذلك قالت منى أنها تعيش حياتها بصعوبة، وقالت أن الحل هو الموت بالنسبة لها! وهو ما يخشى عليه منها. نتمنى لها أن تكون قد استوعب الدرس، وأنها فعلا تبحث عن التطهر والطهارة.

وما يبعث على الشك أن هناك مؤامرة جديدة لتضليل المجتمع واللعب بعواطفه ماقال الاعلامي الشهير سيد علي، حيث تظاهر بأنه يوجه رسالة قاسية للفنان منى فاروق على الهواء؛ في برنامج «حضرة المواطن» والذي تقدمه قناة «الحدث اليوم»، موجها كلامه الى منى فاروق بأنها قد ظهرت في أكثر من فيديو وهي تشكو فيه من معاملة الناس لها  معها…. ولا شيء أمامها إلا الانتحار!!
وتابع المذيع «فكرة الانتحار ديه شيء يخصك وافعلي ما تشائين!!!!، ولكن الله يغفر الذنوب جميعا!!!»
واستكمل الفظيع بكلام مريع!! «ناس كثير عملوا زي حضرتك وبعد فترة الناس نسيت» !!!
العبارة الاخيرة هي اهم ماجاء في الحلقة لأنه الرسالة الاعلامية الخفية التي يتم دسها كما يدس السم في العسل!! يعني يابنات معلش اعملوا زي منى وشيماء وتصوروا وانتوا عمبتزنوا مفيهاش حاجة، وبعد كده لو انفضح امركم، الناس ستنسى!!!
ماذا نستنتج؟: هل هناك خطة لتشكيل رأي عام يشرعن ويبرر ويدفع المجمتع الى قعر الرذيلة والفجور والشذوذ والفساد، مستغلا جمال الفنانات اللتي يبكين نادمات أو يمثلن انهن نادمات؟!!!
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة