مشكلة عدم تحمل اللاكتوز لدى الأطفال

مشكلة عدم تحمل اللاكتوز لدى الأطفال

قد يبدو شرب كوب من الحليب أو تناول الأيس كريم أمرًا ممتعًا لدى بعض الأطفال ، لكن للأسف قد تتحول تلك الأطعمة لدى بعض الأطفال إلى مصدر للمعاناة والألم ويعاني الطفل بعد شرب كوب من الحليب أو تناول الأيس كريم من الإسهال والمغص الشديد وألم البطن والغازات ، وذلك يعني أن الطفل يعاني من مشكلة عدم تحمل اللاكتوز ، وسنتعرف في هذا المقال عن المزيد عن تلك المشكلة .

مشكلة عدم تحمل اللاكتوز لدى الأطفال
تحتوي منتجات الألبان بأنواعها المختلفة والحليب على نوع من السكر يسمى سكر اللاكتوز ، وهناك بعض الأطفال لا تستطيع أجسامها هضم سكر اللاكتوز ، وتظهر أعراض مزعجة بعد تناول أطعمة أو أشربة تحتوي على سكر اللاكتوز مثل الإسهال والانتفاخ وألم في البطن وغازات ومغص ، وهنا يتم تشخيص الطفل على وجود مشكلة عدم تحمل اللاكتوز .

وسبب معاناة بعض الأطفال من تلك المشكلة هو أن أجسام تلك الأطفال تحتوي على كمية قليلة جدًا من إنزيم اللاكتيز المسئول عن هضم سكر اللاكتوز ويحوله إلى جزيئات أصغر من سكر الجلوكوز وسكر الجلاكتوز ، وبالتالي لا يهضمه الجسم وينتقل سكر اللاكتوز إلى الأمعاء الغليظة والقولون حيث تقوم بكتريا القولون بتخميره وتنتج أحماض وغازات تسبب ألم وتقلصات في بطن الطفل وانتفاخ وغازات .

وتظهر الأعراض المزعجة نتيجة مشكلة عدم تحمل سكر اللاكتوز بعد مرور من 30 دقيقة إلى ساعتين بعد تناول الطفل للحليب أو منتجات الألبان المتنوعة ، وتبدأ الأعراض بشعور الطفل بألم في البطن وتقلصات وغازات ثم الإسهال .

وتختلف حدة أعراض مشكلة عدم تحمل سكر اللاكتوز من طفل لآخر ، حيث قد تكون أعراض خفيفة لدى بعض الأطفال ، بينما تكون أعراض شديدة ومؤلمة للغاية لدى اأطفال الآخرين وذلك يتوقف على كمية الحليب أو منتجات الألبان الذي تناولها ذلك الطفل ، لذا يجب أن نهتم بتلك المشكلة عند ظهورها مع أطفالنا ولا نستهين بها .

وللأسف ، بعض الأطفال التي تعاني من مشكلة عدم اللاكتوز ، تظل تلك المشكلة مرافقة لهم طوال حياتهم ولكن بعض الأطفال أيضًا تظهر تلك المشكلة تباعًا لأسباب أخرى مثل بعض تناول أنواع معينة مع المضادات الحيوية أو بعض الإصابة [انواع معينة من العدوى في الجهاز الهضمي .

تشخيص مشكلة عدم تحمل سكر اللاكتوز
 – اختبار تنفس الهيدروجين :
يتم تشخيص تلك المشكلة عن طريق اختبار بسيط يسمى اختبار تنفس الهيدروجين ، حيث يتم منح الطفل أنبوبة لينفخ بداخلها الهواء ليتم تحليل مكونات الهواء الناجم من تنفس الطفل ، ثم يتم منح الطفل الحليب أو منتجات الألبان ويتم إعادة نفخ الطفل للهواء داخل الأنبوبة .

وإذا كان الطفل يعاني من عدم تحمل سكر اللاكتوز تظهر نتائج التحليل في صورة زيادة تركيز الهيدروجين والميثان في الهواء الناتج من الطفل ، وذلك لأن عدم هضم سكر اللاكتوز يسبب خروج كمية كبيرة من الغازات منها غاز الهيدروجين وغاز الميثان .

 – المنظار :
قد يضطر الطبيب لعمل منظار لفحص البلعوم والمريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والقولون وه ويتم بعد تخدير الطفل ليسهل على الطبيب غدخال الأنبوب والكاميرا الخاصة بفحص الأجزاء الداخلية من الطفل للتأكد من أن تلك الأعراض التي يعاني منها الطفل هي من عدم تحمل سكر اللاكتوز وليس من تلف أي من أعضاء الجهاز الهضمي الداخلية ، وذلك لأن أعراض عدم تحمل سكر اللاكتوز تتشابه مع أعراض حساسية الجلوتين الناتجة من تلف جزء من الأمعاء الداخلية ، فيقوم الطبيب بالتأكد من سلامة الأعضاء الداخلية للطفل ليكون أكثر دقة في تشخيص الحالة .

التعامل مع الأطفال ذات مشكلة عدم تحمل سكر اللاكتوز
يجب أن يهتم الأهل بالأطعمة والأشربة التي يتناولها الطفل ، والبعد قدر الإمكان عن الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الحليب ومنتجات الألبان ، كما يفضل شراء الحليب الخالي من اللاكتوز وهو أصبح متوفرًا في المتاجر والصيدليات والمخصص لتلك الحالة ، كما يصف الطبيب أدوية تحتوي على إنزيم اللاكتيز لمساعدة الطفل على تحمل سكر اللاكتوز .

إقرأ أيضًا :
أيهما أفضل : الرضاعة الطبيعية أم الرضاعة الصناعية

نصائح لزيادة إدارار الحليب لدى الأم
أعراض حساسية الحليب لدى الأطفال

المصدر :
kidshealth.org

 

 

قد يعجبك ايضا