لماذا يرتدي ايمن الظواهري وعناصر القاعدة الجلباب الأبيض؟

تسائل متابعون عن سر ارتداء زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي ايمن الظواهري ملابس باللون الأبيض وظهوره بها في كل صوره وأشرطة الفيديو، وهو الذي جرى اغتياله في ضربة أمريكية بطائرة مسيرة أعلن عنها قبل يومين،

وعلق الباحث في شؤون الإسلام السياسي سامح عياد أن زي الظواهري المكون من جلباب أبيض وعمامة لم يكن له هدف كما يعتقد البعض، وإنما هو الزي السائد في أفغانستان، مشيرًا إلى أن “الطبيعة الجغرافية في أفغانستان جبلة الزي والملابس السائدة هناك بين السكان هو الجلباب سواء كان قصيرا أو طويلا على بنطال والذي يساعد على الحركة بسهولة”.

وأشار إلى أن ارتداء الجاكيت فوق الجلباب فيعود للطقس لإنه هناك يتميز بالبرودة وعندما ذهب بن لادن والظواهري إلى أفغانستان للاختباء بها واستقرا هناك لفترة طويلة ارتدا الزي المنتشر هناك.

ولفت إلى أن ارتداء هذا الزي السائد بين أعضاء الحركة المتطرفة، هو للاستجابة لطبيعة المنطقة بعدما انتموا إليه وعاشوا فيها وهو الهدف الأكبر لإن الإندماج مع المجتمع الذي يحيط بهم يعني تمكنهم من التأثير به.

وأضاف أن هذا التأثر واضح في جماعات متشددة إسلامية فإذا انتقل البعض إلى دول خليجية يرتدون نفس ملابس أهل الخليج من حيث الجلبابا الدشاش والعمامة المميزة لهم هناك.

أما في حال التركيز على اللون الأبيض في ملابس أعضاء القاعدة فأكد الباحث سامح عيد أنه يعود لأعضاء التنظيم فهم قادمون من بيئة عربية تعتبر اللون الأبيض لونًا مميزًا كما ورد في الدين، وأن الهدف منه كانوا يريدون الاندماج مع الناس ولا يظهروا أنهم مختلفون عنهم والتشدد الحقيقي يظهر في لباس المرأة والتركيز في تفاصيلها.

وأفاد بإن الوحيد الذي كان يرغب في أن يكون مميزًا بملابسه وينتمي لجماعات إرهابية هو أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش والذي كان يحب ارتداء اللون الأسود وشكل مختلف للعمامة عن السائد.

موضوعات تهمك:

اغتيال الظواهري والصفحات التي لا تُطوى بتصفية الأفراد

قد يعجبك ايضا