+18 .. فيروس كورونا … ثور هائج..

يحكى أن …

مزرعة أبقار ضخمة يحرص المشرفون عليها على فصل الثيران عن الأبقار وذلك لتحسين السلالة فيختارون نطاف الثور الأقوى والأفضل فقط لاتمام عملية التكاثر عن بعد … حظيرة الثيران المتاخمة لحظيرة الأبقار لا يفصلها سوى سور تُبْقِى الثيران في أوجِ شهوتها الجنسية، غريزتها تدفعها لاجتياز السور لكن محاولاتها تبوء بالفشل فالسور مرتفع ومحصن بسلك شائك في أعلاه … ثور مراهق هائج اعتاد أن يحاول كل يوم اجتياز السور للوصول إلى جناح الأبقار ليطفئ شهوته محاولاته المتكررة الفاشلة أثارت شفقة الثيران الأكبر سنا ونصحوه أن يستشير كبير الثيران وحكيمهم فالحل الشافي عنده .. توجه الثور المراهق إلى الثور الحكيم يطلب العون والاستشارة .. استمع له الثور العجوز حتى النهاية ثم قال له ناصحاً ..(من الحكمة أن تكف عن محاولاتك في اجتياز السور لأنك حتى لو نجحت في اجتيازه فستجد الحراس في انتظارك ليشبعوك ضربا ويعيدوك إلى مكانك قبل أن تصل إلى أية بقرة فتعود خائبا وتغدو شهوتك مضاعفة .. أما إذا كنت مصرا فأنا سأقدم لك خلاصة خبرتي في هذا المجال ولتجتاز السور أنت أمام خيار واحد لاثان له) …

المراهق بحماس : “نعم قل يا حكيمنا قل”

العجوز الحكيم: اسمع جيدا واحفظ الخطوات بدقة يجب عليك ان تتوجه إلى آخر الحظيرة هناك على السور المقابل للسور الذي يفصلنا عن الأبقار ثم تستند بمؤخرتك وتضغط على الأسلاك بقوة حتى تشعر وكأنها نابض يدفع بك من الخلف ثم تنطلق بسرعة 70 كم في الساعة وقبل أن تصل إلى السور الفاصل بخمسة أمتار تماما أقفز بكل ما أوتيت من قوة ستجد نفسك طائرا فوق السور وستكون بين الأبقار في لمح البصر، بادر إلى أول بقرة قبل أن يصل إليك الحراس.. قام الثور المراهق من فوره لتنفيذ الخطة لكن عاد أدراجه وقد خطر بباله خاطر يستفسر عنه من الحكيم: ماذا لو تعثرت قبل الوصول مسافة الخمس أمتار وكانت قفزتي أقل من المطلوب.؟؟ أخشى أن تعلق خصيتي في ذاك السلك الشائك ..!! أجابه العجوز بابتسامة خبيثة “عندها ستقول لاحول ولاقوة بالله وستجلس هنا بجانبي لتعمل مثلي محلل استراتيجي للأحداث حتى آخر حياتك”.

الحكمة تأتي بعد تجارب مريرة

فيروس كورونا للجميع

ما أشبه الثور الحكيم بمحللي الفضائيات ينظرون على خلق الله يناقشون الأحداث ويطرحون الحلول ويضعون الخطط للوصول إلى الهدف المنشود. وينتظرهم المراهقون والمراهقات بشغف علّ يكون في تحليلاتهم حلا شافيا يخمد لهيب شهوتهم المتوقدة ..هذا محلل عسكري وهذا محلل سياسي وآخر خبير استراتيجي وذاك خبير في شوؤون المنطقة الفلانية  … ويبرز المختصون حسب القضية الأهم التي تعالجها الفضائيات أحدثهم خبراء الصحة. الذين تأجج نجمهم بفضل (فيروس كيرونا) فصار مشاهد اليوم يعيش بين متخصص في الأمراض السارية وخبير وقاية ومتحدث باسم الصحة العالمية . أنه الوباء أيها السادة الوباء الذي يهدد البشرية “سيبيد نصف البشرية” يصرح مستشار “سيصيب مجتمعات بأكملها” يحدث منجم، حدث يجر مخاوف والحديث عنها طعام شهي يتخم كروش وسائل الإعلام وأصحابها. نعم أيها السادة احذروا الوباء أنه وباء خطير حلَّ على البشرية وسكن فيها اسمه الوباء الإعلامي و رجالاته من المحللين الاستراتيجيين المخصيين.

إقرأ/ي أيضا:

البرغوث الفدان..!

الثورة السورية في ذكراها التاسعة