فضيحة كبرى داخل مستشفى بالجزائر

فضيحة جزائرية .. مستشفى يرمي جثة مسن داخل المرحاض

واقعة صادمة هزت الشارع الجزائرى ، بعد وقوع فضيحة من العيار الثقيل، حيث قام موظفون المركز الاستشفائي الجامعي محمد نذير بتيزي وزو بالجزائر، بالقاء جثة رجل مسن داخل المرحاض، وذلك بعد رفض الاطباء المتواجدين فى جميع اقسام المستشفى التوقيع على شهادة وفاته لتحويله لحفظ الجثث.

دخل الى المستشفى الرجل المسن، البالغ من العمر 66 عاما، يوم 3 ابريل الجارى، لتلقى العلاج من مرض داء عضال، وخرج من المستشفى يوم 4 ابريل الجارى، الا انه عاد الى المستشفى مرة اخرى في 5 ابريل الجارى، وفى صباح يوم امس السبت 6 ابريل الجارى توفى الرجل المسن، و رفض  الاطباء المتواجدين فى جميع اقسام المستشفى التوقيع على شهادة وفاته ، وتم وضع الجثة في مرحاض قسم الطوارئ.

وافادت صحيفة النهار الجزائرية، ان المركز الصحي الجامعي في تيزي وزو يشهد حالة من الفوضى، منذ عدة اشهر ، وهذه ليست المرة الاولى التي يتم فيها وضع الموتى في المراحيض.

وحسب مصادر رسمية من وزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات الجزائرية، امر وزير الصحة الدكتور محمد ميراوي، بارسال لجنة تحقيق الى المستشفى واتخاذ اجراءات عاجلة فى الواقعة، بناء على تقرير لجنة التحقيق، التي تم ارسالها من مديرية الصحة في ولاية تيزي وزو.

 

موضوعات تهمك

فضيحة من العيار الثقيل..مستشفي تقوم بتصوير النساء عرايا 

فضيحة من العيار الثقيل .. سرقة اعضاء كويتي توفي في مصر